صحة

أسباب ارتفاع درجة حرارة القدمين (سخونة القدمين) .

سخونة القدمين هي شعور بالسخونة أو الحرقة في القدمين.

وقد يرافق هذه الحالة أعراض أخرى مثل:

▪️بعض الوخز والخدر والتورم والاحمرار في الأقدام.

لمعرفة المزيد إقرأ المقال الاتي لتعرف أكثر عن حالة سخونة القدمين.

_ أسباب سخونة القدمين.

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث وتطور هذه الحالة، ومنها:

١. اعتلال الأعصاب السكري.

يعتبر مرض اعتلال الأعصاب السكري أحد أكثر مسببات سخونة القدمين شيوعاً ، فقد يتسبب مرض السكري من النوع الأول أو الثاني يإلحاق الضرر بالأعصاب وهو أمر شائع.

٢. مرض الكلى المزمن.

وينشأ هذا المرض عندما تصاب الكلى بنوع من التلف، فتصبح عاجزة عن أداء وظائفها الطبيعية التي تشمل التخلص من السموم والفضلات عن طريق البول، ما يؤدي إلى تراكم هذه السموم داخل الجسم تدريجياً ، لينتهي الأمر بالمريض مصاباً باعتلال عصبي.

٣. مرض اعتلال الأعصاب الوراثي.

وهو مرض عصبي يسمى أيضاً علمياً بمرض (شاركو ماري توت)، ويعتبر أحد أكثر الأمراض العصبية الوراثية شيوعاً .

٤. سوء التغذية.

تحتاج الخلايا العصبية للتغذية المناسبة لتعمل بشكل جيد، لذا وإذا كان الجسم عاجزاً عن امتصاص المواد الغذائية التي يحتاج إليها، أو أنه لا يحصل على كفايته منها لأي سبب اخر، فقد يؤدي هذا إلى إلحاق الضرر بالأعصاب.

٥. الحمل وسخونة القدمين.

قد تصاب المرأة الحامل بسخونة القدمين نتيجة التغيرات الهرمونية التي تمر فيها خلال فترة الحمل والتي ترفع من درجة حرارة جسمها بشكل طبيعي، كما أن زيادة الضغط والثقل المفروض على القدمين مع زيادة وزن الحامل وزيادة سوائل الجسم عموماً أثناء الحمل، قد يلعب دوراً كبيراً في الإصابة بسخونة القدمين.

٦. قصور الغدة الدرقية.

نتيجة نقص إنتاج هرمون الغدة الدرقية في الجسم ولفترات مستمرة.

٧. العلاج الكيميائي.

في الحالات الطبيعية يعمل العلاج الكيميائي على تدمير بعض الخلايا الضارة والتي تنمو بسرعة في الجسم مثل الخلايا السرطانية، ولكنه قد يتسبب كذلك بضرر وتلف في الأعصاب وسخونة في القدمين.

٨. التلوثات الفطرية.

غالباً ما يصاب 15-25% من الأشخاص حول العالم في مرحلة ما بحالة صحية تسمى قدم الرياضي، وهي التهابات فطرية شائعة، قد تتسبب بسخونة القدمين، ومن الجدير بالذكر هنا أنه من الضروري القيام بعلاج هذا النوع من التلوثات والالتهابات فوراً كي لا تتفاقم وتنتشر لأجزاء أخرى من الجسم أو حتى لأشخاص اخرين.

٩. سن اليأس وانقطاع الطمث.

قد تتسبب التغييرات الهرمونية التي تترافق مع فترة سن اليأس وانقطاع الطمث بزيادة في درجة حرارة الجسم والإصابة بسخونة القدمين.

١٠. نقص حمض الفوليك والفيتامينات B-6 و B-12.

عندما يفتقر الجسم إلى بعض العناصر الغذائية والفيتامينات ، تتأثر وظيفة الأعصاب.

١١. التسمم بالمعادن الثقيلة.

يمكن أن يؤدي التسمم بالرصاص أو الزئبق أو الزرنيخ إلى إحساس حارق في اليدين والقدمين ، حتى في الحالات الخفيفة. عندما يتراكم ما يكفي من هذه المعادن في الجسم لتكون سامة ، فإنها تبدأ في استبدال العناصر الغذائية الأساسية الأخرى الضرورية لعمل الأعصاب بشكل صحيح.

١٢.التهاب الأوعية الدموية.

يمكن أن يتسبب التهاب الأوعية الدموية ، أو التهاب الأوعية الدموية ، في تلف جدران الأوعية الدموية وتثخينها وإضعافها. عندما يتم حظر تدفق الدم نحو القدمين ، يمكن أن يسبب ذلك الألم والوخز وتلف الأنسجة.

١٣. الساركويد.

الساركويد مرض التهابي تتشكل فيه أورام حبيبية أو كتل من الخلايا في أعضاء مختلفة وتسبب الالتهاب.

تختلف أعراض المرض بناءً على الجزء المصاب من الجسم. إذا تأثر جهازك العصبي ، فقد تعاني من سخونة وحرقة في القدمين بالإضافة إلى النوبات وفقدان السمع والصداع.

١٤. الحثل الانعكاسي الودي ، أو RSD.

هو حالة تحدث عندما يحدث خلل في الجهاز العصبي الودي. يتطور عادة بعد إصابة أو حالة طبية أخرى. يحدث RSD في الأطراف ، وقد يتطور إحساس مؤلم بالحرق في قدميك.

١٥. متلازمة النفق الرسغي.

تحدث متلازمة النفق الرسغي عندما يكون هناك تلف في العصب الظنبوبي الخلفي ، والذي يقع بالقرب من الكاحل. يعد الشعور بوخز وإبر في قدميك من الأعراض الرئيسية لهذه المتلازمة.

_ علاج سخونة القدمين.

يختلف علاج سخونة القدمين من حالة لأخرى تبعاً للمسبب، ويشمل العلاج الطرق التالية:

١. علاج الحالة المرضية التي تسببت بنشأة سخونة القدمين كعرض جانبي، أو السيطرة على الحالة المرضية في حال كان المرض مزمناً ولا علاج له.

٢. تغيير الدواء بعد استشارة الطبيب، أحياناً لا يحتاج الأمر أكثر من عملية تغيير الدواء الموصوف، كما في حالة الأدوية الموصوفة لمرض نقص المناعة المكتسبة.

٣. إجراء تغييرات حياتية بسيطة، في حال كان سبب الحالة أموراً مثل الإصابة بقدم الرياضي أو تعرق القدمين، وهذه التغييرات مثل:

▪️قم بارتداء حذاء مختلف يومياً ، أو احرص على عدم ارتداء ذات الحذاء ليومين متتاليين.

▪️تأكد من أن تقوم باختيار أحذية تناسب مقاس قدميك وتضمن لهما التهوية التي يحتاجان إليها يومياً .

▪️قم بتغيير جواربك بانتظام، خاصة بعد ممارسة الرياضة، واستعمل تلك المصنوعة من القطن والأنسجة الطبيعية.

▪️تجنب ارتداء جوارب أو أحذية رطبة.

▪️قم بارتداء الصنادل والأحذية المفتوحة في الطقس الحار لكي تسمح لأقدامك بالتنفس.

▪️ارتدي خفاً مناسباً في الحمامات والمراحيض العامة أو التابعة للصالة الرياضية.

▪️تجنب الوقوف أو المشي لفترات طويلة قدر الإمكان.

▪️حاول تخفيض حرارة قدميك في نهاية يوم حار وطويل بوضعهما في وعاء يحتوي على مياه باردة.

المراجع :

سخونة القدمين: الأسباب والعلاج / www.webteb.com

Mariah Adcox (2017-10-19), “Why Are My Feet Hot?”، healthline

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى