صحة

أسباب جفاف الفم والحلق.

نبذة.

ينتج جفاف الفم عن عدم كفاية تدفق اللعاب. إنه ليس مرضاً ، ولكنه أحد أعراض اضطراب طبي أو عرض جانبي لبعض الأدوية ، مثل مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان ومسكنات الألم ومدرات البول وغيرها الكثير.

اللعاب هو دفاع الفم الأساسي ضد تسوس الأسنان ويحافظ على صحة الأنسجة الرخوة والصلبة في الفم. يزيل اللعاب الطعام والحطام الآخر ، ويعادل الأحماض التي تنتجها البكتيريا في الفم ويوفر مواد مقاومة للأمراض في جميع أنحاء الفم ، مما يوفر حماية أولية ضد الغزو الميكروبي أو النمو الزائد الذي قد يؤدي إلى المرض.

الأعراض.

إذا لم يكن فمك يفرز لعاباً كافياً ، فقد تبدأ بملاحظة بعضٍ من هذه العلامات والأعراض أو كلها:

▪️ جفاف الفم ولزوجة لعابه.

▪️ وجود لعابٍ سميكٍ ولزج.

▪️ نفس برائحة كريهة.

▪️ صعوبة في المضغ، والكلام والبلع.

▪️ جفاف وآلام الحنجرة وبحّة الصوت.

▪️ جفاف اللسان.

▪️ تغير مذاق الأشياء.

▪️ صعوبة تركيب الأسنان الصناعية.

وبالإضافة إلى جفاف الفم، قد تلاحظين علق أحمر الشفاه بأسنانك.

الأسباب.

تحدث الإصابة بفم جاف عندما لا تنتج الغدد اللعابية الموجودة في الفم لعاباً كافياً للحفاظ على رطوبة الفم. قد لا تعمل هذه الغدد بشكل مناسب كنتيجة لما يلي:

▪️ الأدوية. تؤدي مئات الأدوية، بما في ذلك العديد من الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية، إلى الإصابة بفم جاف كأحد الأعراض الجانبية. إن من بين الأنواع الأكثر احتمالاً في التسبب في حدوث مشكلات بعض الأدوية المستخدمة في علاج الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم والقلق وكذلك بعض مضادات الهيستامين ومضادات الاحتقان ومرخيات العضلات وأدوية تخفيف الألم.

▪️ التقدم بالعمر. يعاني العديد من كبار السن الفم الجاف كلما تقدموا في العمر. تتضمن العوامل المساهمة في الإصابة استخدام بعض الأدوية وتغييرات في قدرة الجسم على معالجة الأدوية والتغذية غير الملائمة والمعاناة بمشكلات صحية لفترة طويلة.

▪️ علاج السرطان. يمكن أن تغير أدوية العلاج الكيميائي طبيعة اللعاب والكمية التي يتم إنتاجها. قد يكون ذلك مؤقتاً مع عودة التدفق الطبيعي للعاب بعد استكمال العلاج. يمكن أن تتلف العلاجات الإشعاعية الموجه للرأس والرقبة الغدد اللعابية، مما يتسبب في انخفاض ملحوظ في إنتاج اللعاب. قد يكون ذلك أمراً مؤقتاً أو مستمراً ، بناءً على جرعة الإشعاع والمنطقة المعالجة.

▪️ تلف الأعصاب. يمكن أن تؤدي الإصابة أو الجراحة، التي تسبب تلفاً للأعصاب في منطقة الرأس أو الرقبة، إلى الإصابة بالفم الجاف.

▪️ الحالات الصحية الأخرى. يمكن أن يكون الفم الجاف بسبب بعض الحالات الصحية، مثل داء السكري والسكتة الدماغية والعدوى الفطرية (السلاق) في الفم أو مرض الزهايمر أو بسبب أمراض مناعية ذاتية، مثل متلازمة شوغرن أو فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. يمكن أن يساهم الشخير والتنفس مع الفم مفتوح أيضاً في الإصابة بالفم الجاف.

▪️ التدخين وتناول الكحوليات. يمكن أن يزيد شرب الكحول والتدخين أو مضغ التبغ من أعراض الفم الجاف.

▪️ تعاطي المخدرات الترويجية. يمكن أن يسبب تناول الميثامفيتامين الإصابة المزمنة بالفم الجاف وتلف الأسنان، وهي حالة تُعرف أيضاً بـ “الفم الميثامفيتامين.” يمكن أن تسبب الماريجوانا أيضاً جفافاً بالفم.

المضاعفات.

إذا لم يكن لديك ما يكفي من اللعاب أدى ذلك إلى جفاف بالفم، فقد يؤدي ذلك إلى:

▪️ زيادة الترسبات (البلاك) وتسوس الأسنان وأمراض اللثة.

▪️ تقرحات الفم.

▪️ الإصابة بالعدوى الفطرية في الفم (فطريات).

▪️ القروح أو الجلد المشقوق في زوايا فمك أو الشفاه المتشققة.

▪️ سوء التغذية بسبب وجود مشاكل في المضغ والبلع.

العلاجات.

هناك العديد من الطرق للحفاظ على ترطيب الفم والوقاية من أعراض جفاف الفم.وتشمل هذه:

١. احتساء السوائل غير الغازية والخالية من السكر.

٢. العلكة التي تحتوي على إكسيليتول.

٣. قد يساعد استخدام بديل لعاب كربوكسي ميثيل السليلوز كغسول للفم.

٤. تجنب غسولات الفم التي تحتوي على الكحول.

٥. عدم ارتداء أطقم الأسنان أثناء النوم.

٦. تناول أطعمة مثل الجزر أو الكرفس.

٧. التنفس عن طريق الأنف ، لأن هذا لا يجفف الفم بنفس القدر الذي يحدث فيه التنفس عن طريق الفم.

يجب على الأفراد تجنب:

▪️ مضغ أو تدخين التبغ.

▪️ الأطعمة أو المشروبات السكرية.

▪️ الأطعمة أو المشروبات الحمضية.

▪️ الأطعمة الجافة.

▪️ طعام حار.

▪️ المشروبات الساخنة أو الباردة بشكل مفرط.

▪️ يجب تقليل استهلاك الكحول إلى الحد الأدنى أو تجنبه تماماً ، ويجب تناول الكافيين باعتدال.

المراجع :

“Dry mouth”, www.mouthhealthy.org,

“Dry mouth”, www.mayoclinic.org,

“Everything you need to know about dry mouth”, www.medicalnewstoday.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى