رشاقة

أسباب عدم نزول الوزن.

نبذة.

يعاني معظم الأشخاص من مشكلة عدم فقدان الوزن رغم الرجيم واتباع الحميات الغذائية المختلفة. مما يصيبهم باليأس والاكتئاب والاستسلام لتناول الطعام واكتساب المزيد من الوزن.

لا تنتج مقاومة الجسم لعملية خفض الوزن عن سوء النظام الغذائي أو الإختلال في أسلوب الحياة، فرغم أن كثيرين يتبعون نفس الأنظمة الغذائية الصارمة والبرامج التدريبية الشاقّة التي يتبعها آخرون، إلا أنهم لا ينجحون في بلوغ أهدافهم، ما يشعرهم بالإحباط واليأس في التخلّص من الدهون المتراكمة في المناطق الواقعة في أسفل الجسم وتحت الجلد، كالأرداف والأفخاذ والذراعين وحول محيط الخصر وأسفل البطن. وفي هذا الإطار، إستطاع باحثو التغذية التوصّل إلى الأسباب الحقيقية التي تكمن خلف هذه المشكلة والتي تُعزى إلى أسباب مرضية أو وراثية.

أسباب عدم خسارة الوزن.

تتعدد أسباب عدم خسارة الوزن المحتملة التي قد يعاني منها العديد، وهنا سنذكر أبرز أسباب عدم خسارة الوزن هذه:

١. الماء.

عدم شرب مياه كافية خلال اليوم قد يعرضك للإصابة بالسمنة، إذ تشكل المياه حوالي 60٪ من جسمك ولها تأثير كبير على وزنك، فشرب كمية معتدلة من الماء قبل وجبات الطعام، يساعد في تثبيط الشهية وتقليل عدد السعرات الحرارية.

تناولت دراسة لفقدان الوزن استمرت لمدة 12 أسبوعاً أن الأشخاص الذين شربوا نصف لتر من الماء قبل 30 دقيقة من الوجبات قد فقدوا وزناً أكبر بنسبة تقارب 44% مقارنة بالأفراد الاخرين.

٢. الوجبات اليومية.

تخطي وجبات الطعام قد يتسبب في اكتسابك لمزيد من الوزن بدلاً من فقدانه، فقد يبدو من المنطقي أن تناول كميات أقل من الطعام عن طريق تخطي وجبة ما قد يساعدك في إنقاص وزنك، لكن غالباً ما يثبت تخطي الوجبات نتائج عكسية لعدة أسباب، منها:

▪️ استقلاب الجسم يعمل بشكل أفضل مع انتظام الوجبات، حيث يقوم الجسم بحرق السعرات الحرارية أثناء عملية الهضم، لكن عندما تتوقف عن تناول الغذاء الكافي، يتباطأ معدل الأيض لديك.

▪️ عندما لا تأكل ما يكفيك من الطعام، فإن جسمك يستجيب عكسياً بالحفاظ على الطعام كدهن للطاقة.

▪️ تخطي وجبة الفطور مثلاً ، قد يجعلك تشعر بجوعٍ أكبر عند حلول وجبة الغداء، وقد تفرط في تناول الطعام عندها.

٣. أغذية الحمية.

تحتوي العديد من الأطعمة المخصصة للحمية على الدهون الوفيرة والسعرات الحرارية المخفية، كما تزيد من رغبتك الشديدة في تناول السكر، وتقلل من مستوى الطاقة لديك، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الوزن مع مرور الوقت.

غالباً ما تحتوي الأطعمة مثل: الشوفان، واللبن الزبادي قليل الدسم، والأطعمة الخالية من الغلوتين على إضافات من السكر والفركتوز، هذا ما يسبب زيادة السكر في الجسم، وتراكمه على هيئة دهون في الوركين والبطن.

بالرغم من أن المشروبات الغازية خالية من السكر، لكنها تحتوي على مواد تحلية صناعية لا يستطيع جسمك هضمها بسهولة، ما يسبب انتقالها إلى الأمعاء، ولعدم تحمل الغلوكوز وارتفاع نسبة السكر في الدم قد يتغير سلوك البكتيريا المعوية، فتحول هذه المواد إلى دهون، لذلك عليك اختيار منتجات الحمية بعد التمعن جيداً ببطاقته التعريفية، فهذه تعد من أحد أسباب عدم خسارة الوزن.

٤. البروتين.

عدم تناولك ما يكفيك من البروتين، قد يجعلك تعاني من الوزن الزائد، ويعد النظام الغذائي الغني بالبروتين، أمراً جيداً لإنقاص الوزن، فهو يقلل الرغبة الملحة في تناول السكريات، ويمنع ترسبات الدهون الزائدة بسبب تراكم السكر.

حيث أشارت إحدى الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي غني بالبروتين يدفع إلى الشعور بالشبع، ويسيطر على الشهية، الأمر الذي يساعد في فقدان الوزن.

٥. النوم.

عدم الحصول على النوم الكافي، قد يكون سبباً اخر في زيادة الوزن، فالنوم بقسط غير وافر في الليل، يحفز هرمونات الجوع ويزيد الشهية، مما يؤدي إلى زيادة الوزن مع مرور الوقت، حيث تشير الدراسات إلى أن قلة النوم تعد من أبرز عوامل خطر الإصابة بالسمنة، إذ يتعرض البالغون والأطفال الذين يعانون من قلة النوم لخطر المعاناة من السمنة بنسبة 55% و89% على التوالي.

لدعم جهودك في إنقاص الوزن، تأكد من حصولك على 7 إلى 8 ساعات يومياً من النوم المريح.

٦. الأدوية.

الاثار الجانبية لبعض الأدوية قد تكون سبباً في زيادة وزنك، فبعض العقاقير الطبية المستخدمة في علاج الاكتئاب، والسكري، والنوبات القلبية، والصداع النصفي، وارتفاع ضغط الدم، يمكن أن تسبب زيادة الوزن، لذلك إذا كنت تحاول إنقاص الوزن أثناء تناولك العقاقير الطبية فقد يكون هذا من أحد أسباب عدم خسارة الوزن.

كما أن بعض الأدوية قد تزيد من شهيتك وتحرض على الام الجوع، وهناك أيضاً ممن يبطئ عملية التمثيل الغذائي أو يسبب احتباس الماء، فإذا لاحظت ازدياد وزنك بعد فترة وجيزة من تناولك للدواء، لا تتوقف عنه قبل استشارة الطبيب أو الحصول على بديل.

٧. قصور الغدة الدرقية.

قصور الغدة الدرقية هو اضطراب يصيب الغدة الدرقية المسؤولة عن إفراز هرمونات حرق الدهون، فعندما يقل إفراز الجسم لهذه الهرمونات، ينتهي جسمك بحرق كميات أقل من السعرات الحرارية ويخزنها على هيئة دهون التي تتراكم بعد فترة من الزمن وتؤدي إلى زيادة جذرية في الوزن.

٨. عصير الفواكه.

يحتوي عصير الفواكه على كمية عالية من السكريات، ويفتقر إلى الألياف والبروتينات والدهون الصحية التي تبقيك أكثر إشباعاً، هذا قد يجعلك تتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية، ما يزيد من كمية السعرات الحرارية اليومية المكتسبة.

برتقالة صغيرة واحدة قد تحتوي على ما يقارب 45 سعرة حرارية، وهي نسبة منخفضة وجيدة لجسمك، لكن عندما تقرر صنع كوب من العصير، فقد تحتاج 3 إلى 4 حبات من البرتقال، الأمر الذي يجعلك تحصل على 180 سعرة حرارية في دقائق.

٩. عدم ممارسة الرياضة.

إن عدم ممارسة الرياضة أثناء الحمية الغذائية يؤدي إلى عدم حرق الدهون، ويؤدي أيضاً إلى بطء في عملية التمثيل الغذائي، وخسارة جزء من الكتلة العضلية، لذلك من الضروري التركيز على تمارين العضل والتمارين الهوائية.

١٠. توقعات غير منطقية وغير واقعية حول خسارة الوزن.

يفضل وضع أهداف منطقية لخسارة الوزن بمعدل 1/2 – 1 كيلوغرام في الأسبوع والذي يتطلب حرق 500 – 1000 سعرة حرارية، مع مراعاة أن فقدان الوزن يكون سريعاً في البداية ولكنه يتباطئ أو يتوقف بعد فترة من الإلتزام بالحمية.

١١. تجلس طوال النهار.

سواء أكان عملك يتطلب الجلوس طوال النهار أو كنت تجلس كثيراً أمام التلفاز، فإن هذا من أكبر الأسباب التي تجعل جسمك يخزن الدهون.

لذلك حاول باستمرار أن تنهض كل فترة للتمشية عشرة دقائق فقط، هذا يحفز الجسم على حرق السعرات الحرارية.

١٢. المتلازمة الأيضية.

سلسلة من الإضطرابات التي ينتج عنها قيام الجسم بتحويل كميّات كبيرة من السعرات الحرارية المتناولة يومياً إلى دهون مختزنة، ما يسبّب مشكلات في السكر وزيادة في دهون الدم. وقد أكّد الباحثون على أن الإفراط في تناول الطعام وقلّة النشاط الرياضي يشكّلان عاملين رئيسيين في الإصابة بالمتلازمة الأيضية، التي قد تمهّد إلى الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية والدرجة الثانية من داء السكري وأمراض الكبد، ما ينعكس سلباً على كيمياء الدم والتمثيل الغذائي بالجسم.

وتشمل المتلازمة الأيضية عناصر عدّة، أبرزها:

▪️ سمنة البطن وارتفاع نسبة السكر بالدم عن المعدّل الطبيعي له وانخفاض نسبة الكوليسترول الجيد HDL وارتفاع نسبة ثلاثي «الجليسريد» في الدم وارتفاع في ضغط الدم.

وفي هذا الإطار، ينصح اختصاصيو التغذية برفع معدّل النشاط اليومي والعمل على إنقاص الوزن بنسبة تتراوح ما بين 6 إلى %10، لكي يتمكّن من علاج المتلازمة والتغلّب عليها، ما يساعد على تحسين أسلوب تعامل الجسم مع نسبة السكر في الدم وتعزيز عملية التمثيل الغذائي.

١٣. خلل في نسبة «الإستروجين».

يمثّل «الإستروجين» الدور الرئيس في إعادة تنظيم عملية تخزين الدهون بجسم المرأة على مدار المراحل العمرية المختلفة: ففي مرحلة الثلاثين والأربعين، تتكوّن معظم الدهون الزائدة في منطقة الذراعين والفخذين، بينما في سن الخمسين والستين فإن معظم تلك الدهون تتركّز حول محيط الخصر. وأشار الباحثون إلى أنّ النسب المرتفعة من «الإستروجين» في الدم قد تعمل على زيادة تخزين الدهون الناتجة عن البطء الشديد في عملية التمثيل الغذائي وزيادة الشهيّة لتناول أنواع الطعام ذي المحتوى الدهني العالي، وكلاهما سببان لاكتساب الوزن الزائد، إذ أثبتت الدراسات أن %45 من النساء اللواتي يعانين زيادة كبيرة في الوزن، يفقدن القدرة على إنقاص أوزانهن بسبب خلل في نسبة «الاستروجين» الناتج عن اتّباع نظام هرموني بديل أو تناول أقراص منع الحمل، ما يؤدّي إلى تكوين كميّات زائدة غير صحيّة منه، وبالتالي يعمل على تخزين الدهون في المناطق الموضعية بالجسم، بالإضافة إلى أن زيادة الإستروجين تؤدّي إلى الإصابة بتقلّب الحالة المزاجية وحساسية الثدي وتغيّر في الطمث والسخونة والتعرّق الزائد.

وفي هذا الإطار، ينصح المتخصّصون بإجراء تحليل بول لمعرفة الخلل في نسبة «الإستروجين» والذي يجب أن يتراوح معدّله الطبيعي بين 70 إلى 90 ملليمتراً لمرحلة ما قبل سن اليأس و130 ملليمتراً ما بعد سن اليأس، ما يمثّل خطورة ترتبط بصعوبة إنقاص الوزن.

المراجع :

8 أسباب لعدم خسارتك الوزن/https://www.webteb.com

اسباب عدم خسارة الوزن مع الرجيم/https://altibbi-com10

أسباب تؤدي للفشل في خسارة الوزن رغم الدايت/https://www.elconsolto.com4

أسباب تقاوم انقاص الوزن/https://www.sayidaty.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى