تعليم

أنواع الجرائم.

مقدمة.

«قد تكن العقوبة واحدة ولكن الفعل مختلف»، وفقاً لطبيعة الجريمة التي ارتكبت، فقد تكون الجريمة سرقة شخص ولكن اختلاف الواقعة يؤدي بالطبع إلي اختلاف العقوبة، لذا حرص المشرع القانوني على التدرج في توقيع العقوبات وفقاً لحجم وطبيعة وخطورة الجريمة المرتكبة، فنجد أن عقوبة الحبس أقل قوة من السجن والذي يختلف أيضاً عن السجن المشدد، فقد استهدف المشرع من هذا التدرج أن يسود العدل، ففي حالة تكرار الفعل يتم تطبيق عقوبة أشد على المتهم.

أنواع الجرائم من حيث خطورتها.

يُمكن تقسيم الجرائم إلى عدّة أصناف ووفقَ معايير مختلفة، خاصّة في حالة النظر إلى عناصر الجريمة وأركانها، لذلك فإنّ أول تصنيف للجرائم يعتمد على أساس العقوبة، من حيث كون العقوبة (جناية، أم عقوبة أم جنحة، أم عقوبة مخالفة) .

وتفصيل ذلك على النحو الآتي.

حسب درجة خطورتها :

الجناية هي أكثر أنواع الجرائم خطورة، وعقوبتها تتراوح بين الإعدام، والأشغال الشاقة المؤبدة، أو السجن.

أما الجنحة في المرتبة الثانية من حيث الخطورة، وعقابها السجن لثلاث سنوات ودفع الغرامة، أو إحدى هاتين العقوبتين.

وتعد المخالفة من أبسط أنواع الجرائم، وعقوبتها السجن من يوم واحد إلى عشرة، وغرامة مالية، حسب طبيعتها.

١. الجناية.

هي تلك الجرائم التي يُعاقَب عليها بالعقوبات الآتية: الإعدام أو الأشغال الشاقّة المؤبدة أو الأشغال الشاقة المؤقّتة أو السجن، وتجدر الإشارة إلى أن أهمية أنواع الجرائم ليست على المستوى ذاته، إذ يلاحظ أن الجرائم التي يتم تصنيفها بمقتضى الركن الشرعي “القانوني” لها أهمية أكبر من تلك الجرائم التي يتم تصنيفها بمقتضى الركن المادي أو المعنوي، ولأجل التمييز بين العديد من الجرائم يأخذ القانون بنظر الاعتبار العقوبات المقررة لكل جريمة.

٢. الجنحة.

هي تلك الجرائم التي يُعاقَب عليها بالحبس أو بالغرامة المالية، فالعبرة هنا بالعقوبة المقررة للجريمة، بصرف النظر عن العقوبة التي يحكم بها قاضي المحكمة المختصة فعلاً ، فقد تزيد هذه العقوبة من حيث نوعها أو مقدارها، أو قد تنقص العقوبة عن المقررة في القانون، وذلك إعمالاً للظروف المشددة أو المخففة، التي يأخذ بها قاضي المحكمة دون أن يؤثر ذلك على نوع الجريمة، كما أن العبرة في تحديد طبيعة الجريمة، هو بالحد الأقصى المقرر في النص المعاقب على تلك الجريمة دون النظر إلى الحد الأدنى نوعاً أو مقداراً.

٣. المخالفة.

هي كلّ فعل أو أمتناع عن فعل يجرمه القانون، ومن ثم يستوجب إيقاع العقوبة المقررة قانوناً عليه، والتي غالباً ما تتراوح بين الحبس لمرتكب تلك المخالفة مدة يوم واحد وقد تصل لغاية شهرين، أو الغرامة المالية وفقاً لما تقرره قواعد القانون.

وتجدر الإشارة إلى أن معيار تقسيم الجرائم إلى جناية وجنح ومخالفة، كان قد جعل عقوبة الجناية مختلفة عن الجنح والمخالفات، كما أنه جعل معيار التمييز بين كل من الجنحة والمخالفة رهنًا بالعقوبة المنصوص عليها في القانون، ومقياس العقوبة هنا يكون بالرجوع إلى حدها الأقصى دون الحد الأدنى.

أنواع الجرائم وفقاً لطبيعتها .

▪️ الجريمة السياسية: وهي التي يتم ارتكابها لأسبابٍ سياسية، حيث يتم فيها الاعتداء على النظام السياسي والرموز السياسية للدولة، والجرائم التي فيها اعتداء على الدستور، وجرائم التحريض والمظاهرات ضد الدولة، وجرائم النشر والصحافة السياسية.

يصنف الفقه الجنائي الجرائم السياسية وفقاً لمعيارين، هما:

١. المعيار الشخصي: وهو المعيار الذي يعد بموجبه الفعل الواقع أو المرتكب جريمة سياسية، متى ما كان الباعث أو الدافع، لدى مرتكبها هو باعث سياسي، كمن يهدف إلى إسقاط نظام الحكم السياسي القائم في الدولة.

٢. المعيار الموضوعي: وهو المعيار الذي يعد بموجبه الفعل جريمة سياسية، متى ما كان الهدف منها المساس بحق من الحقوق السياسية، لمؤسسات الحكم أو لحق من الحقوق السياسية للمواطنين.

▪️ الجريمة العسكرية : وهي التي يتم فيها تعطيل المصالح العسكرية والاعتداء عليها، مثل مخالفة الأوامر العسكرية، والاعتداء على نظام الجيش والأمن.

والجرائم العسكرية على نوعين:

١. جرائم عسكرية بسيطة: حيث تتضمن هذه الجرائم جميع الأفعال التي يجرّمها قانون الأحكام العسكرية.

٢. جرائم عسكرية مختلطة: وهي تتضمن الأفعال التي يجرّمها قانون الأحكام العسكرية، وقانون العقوبات.

▪️ الجرائم الاقتصادية: فهي التي تتعلّق بالسطو على الأموال العامة للدولة، والتعدّي على الاقتصاد القومي، وإفساد عمليات الإنتاج والتوزيع الاقتصادي.

من صور الجرائم الاقتصادية.

١. جرائم الاستفادة بغير حق على حساب الاقتصاد العام.

٢. جرائم الإخلال بتنفيذ الالتزامات الاقتصادية.

٣. جرائم التأثير على الثقة المالية العامة.

ومن أهم أنماط السلوك الاجتماعي التي تشكل جرائم من الناحية الاجتماعية:

١. جرائم ضد ممتلكات الفرد: مثل: السرقة والحريق المتعمد وتخريب الممتلكات.

٢. جرائم ضد الفرد: كالقتل والضرب.

٣. جرائم ضد النظام العام: كجرائم أمن الدولة وإشاعة الفوضى والتخريب.

٤. جرائم ضد الدين: كالاعتداء على أماكن العبادة أو الإخلال بالنظام فيها.

٥. جرائم ضد الأسرة: كالخيانة والإهمال والزنا.

٦. جرائم ضد الأخلاق: كالأفعال الفاضحة والجارحة للحياء في المناطق العامة.

٧. جرائم ضد المصادر الحيوية للمجتمع: مثل: الصيد في غير موسمه أو الري في الأوقات غير المحددة أو تبديد ثروات المجتمع.

▪️ الجرائم الإرهابية : تعدّ الجرائم الإرهابية حديثة النشأة نِسْبِيّاً، كما أن أغلب التشريعات لم تعرّف الجريمة الإرهابية، إنّما اكتفت فقط بتجريم العمل الإرهابي، لذلك فالجرائم الإرهابية، هي تلك الأفعال أو الجرائم التي تتكون من عنصرين الأول، هو العنصر المادي الذي يتمثل في الاعتداء على الأشخاص أو الممتلكات العامة، أو على الإثنين معاً، أما العنصر المعنوي فيتمثل في اتجاه إرادة الجاني إلى تخويف الناس وبث الرعب في نفوسهم.

أركان الجريمة الإرهابية.

الجريمة الإرهابية كغيرها من الجرائم ينبغي لقيامها أن تتوفّر فيها ثلاثة أركان، هي:

١. الركن القانوني. إذ لا يجوز اعتبار فعل ما أو الامتناع عن القيام بفعل ما من قبيل الجريمة، إلا إذا وُجد نص قانوني صريح لا مجال للبس فيه، يجرم إتيان هذا الفعل أو الامتناع عنه.

٢. الركن المادي. في الجريمة الإرهابية يتمثل الركن المعنوي في صدور نشاط مادي من الفاعل أو المجرم الإرهابي، سواء كان بشكل عمل أو في شكل امتناع عن عمل ما.

٣. الركن المعنوي. يتمثل الركن المعنوي في توجيه المجرم الإرهابي نشاطه الإرادي من أجل تحقيق واقعة مجرمة ومصنفة في عداد الجرائم الإرهابية.

▪️ جرائم الحق العام : وهي جميع الأفعال التي تقع وتستهدف الاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة وكذلك الاعتداء على الأشخاص، وعليه فإن جرائم الحق العام هي جميع الأفعال المجرمة بموجب التشريعات القانونية، بما أن الجاني الذي أقدم على ارتكاب هذه الجرائم كان يهدف إلى تحقيق مصلحة شخصية له، ولم يكن يستهدف بث الرعب أو الخوف في نفوس الناس، وإلّا دخلت ضمن الجرائم الإرهابية، وعلى هذا الأساس يعد العمل هذا من قبيل الجرائم التي تمس الحق العام، والتي تستوجب إيقاع العقوبة المقررة في القانون.

أنواع الجرائم حسب صورة الفعل.

القانون قسم الجريمة إلى إيجابية وسلبية، ولكن جاء هذا التقسيم بناء على الآثار المترتبة عليها.

فالجريمة الإيجابية هي الأفعال التي تكون على شكل فعل مباشر ونشاط إيجابي كجرائم القتل، والاغتصاب، والسرقة.

أما الجريمة السلبية هي الجرائم التي تكون على صورة الامتناع عن القيام بفعل، كالامتناع عن الشهادة.

أنواع الجرائم حسب توقيتها.

تم تقسيمها إلى :

▪️ جريمة آنية وهي الجريمة الوقتية، التي تحدث مباشرة وتتمّ بنفس الوقت على صورة جريمة كاملة؛ كالقتل الذي يُفضي لإزهاق الروح بنفس وقت الجريمة، أو كالحريق الذي يشتعل بنفس اللحظة، كإلقاء نار على شيءٍ قابلٍ للاشتعال.

▪️ الجريمة المستمرة هي فعل جرمي يتّصف بالاستمرار والامتداد عبر الزمن، ويطول زمن ارتكابها؛ بحيث يُخفي المجرم معالم جريمته، كسرقة الأشياء وإخفائها، كجرائم القتل التي لا يظهر فاعلها في البداية، ومثل شراء المخدّرات وإخفاء الأسلحة، واختطاف الأشخاص وحبسهم.

▪️ الجريمة المتعاقبة هي الجريمة التي يتجدّد فعلها، ويستمر المجرم باقترافها؛ كقطع الطريق، وتعذيب الأشخاص وضربهم بشكلٍ مستمر، وتكرار السرقات لأماكن وأشياء متفرقة، والاعتداء على أشخاص كثيرين، والنّصب والاحتيال عليهم بشكلٍ متكرر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى