تعليم

اضطراب القلق الإجتماعي.

يتضمن اضطراب القلق الإجتماعي خوفاً شديداً من مواقف اجتماعية معينة – خاصة المواقف غير المألوفة أو التي تشعر فيها بأن الآخرين سيراقبونك أو يقيِّمونك.

قد تكون هذه المواقف مخيفة للغاية لدرجة أنك تشعر بالقلق بمجرد التفكير فيها أو بذل جهد كبير لتجنبها ، مما يؤدي إلى تعطيل حياتك في هذه العملية.يتمثل السبب الكامن وراء اضطراب القلق الإجتماعي في الخوف من التعرض للتدقيق أو الحكم عليك أو الإحراج في الأماكن العامة.

قد تخشى أن يفكر الناس بك بشكل سيء أو أنك لن تقارن بالآخرين. وعلى الرغم من أنك ربما تدرك أن مخاوفك من أن يتم الحكم عليك هي على الأقل غير منطقية ومبالغ فيها إلى حد ما ، فلا يزال بإمكانك الشعور بالقلق.

ولكن بغض النظر عن مدى شعورك بالخجل المؤلم ومهما كانت حالتك سيئة ، يمكنك أن تتعلم أن تكون مرتاحاً في المواقف الاجتماعية وأن تستعيد حياتك.

ما الذي يسبب القلق الإجتماعي ؟

على الرغم من أنك قد تشعر أنك الشخص الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة ، إلا أن القلق الإجتماعي شائع جداً في الواقع. كثير من الناس يكافحون مع هذه المخاوف.

لكن المواقف التي تثير أعراض اضطراب القلق الإجتماعي يمكن أن تكون مختلفة.يعاني بعض الأشخاص من القلق في معظم المواقف الإجتماعية . بالنسبة للآخرين ، يرتبط القلق بمواقف إجتماعية محددة ، مثل التحدث إلى الغرباء أو الاختلاط في الحفلات أو الأداء أمام الجمهور.

تشمل مسببات القلق الإجتماعي الشائعة ما يلي:

١. لقاء أناس جدد.

٢. القيام بمحادثة قصيرة.

٣. الخطابة.

٤. التحدث في اجتماع .

٥. أن تكون مركز الاهتمام.

٦. أن تكون مراقباً أثناء القيام بشيء ما.

٧. التعرض للمضايقة أو الانتقاد.

٨. التحدث مع أشخاص “مهمين” أو شخصيات ذات سلطة.

٩. الإمتحانات.

١٠. الأكل أو الشرب في الأماكن العامة.

١١. إجراء مكالمات هاتفية.

١٢. حضور الحفلات أو التجمعات الاجتماعية الأخرى.

علامات وأعراض اضطراب القلق الإجتماعي .

فقط لأنك تتوتر أحياناً في المواقف الإجتماعية لا يعني أنك تعاني من اضطراب القلق الاجتماعي أو الرهاب الاجتماعي. يشعر الكثير من الناس بالخجل في بعض الأحيان ، إلا أنه لا يعيق عملهم اليومي.

على سبيل المثال ، من الطبيعي تماماً الشعور بالقلق قبل إلقاء خطاب. ولكن إذا كان لديك قلق اجتماعي فقد تقلق لأسابيع في وقت مبكر.

_ العلامات والأعراض العاطفية لاضطراب القلق الإجتماعي:

١. الإفراط في الوعي الذاتي والقلق في المواقف الإجتماعية اليومية.

٢. قلق شديد لأيام أو أسابيع أو حتى شهور قبل حدوث موقف إجتماعي قادم.

٣. الخوف الشديد من أن يراقبك الآخرون أو يحكم عليهم ، خاصة الأشخاص الذين لا تعرفهم.

_ العلامات والأعراض الجسدية:

١. احمرار الوجه.

٢. ضيق في التنفس.

٣. اضطراب في المعدة ، ( غثيان).

٤. رجفة أو اهتزاز (بما في ذلك اهتزاز الصوت).

٥. تسارع ضربات القلب أو ضيق في الصدر.

٦. التعرق أو الهبات الساخنة.

٧. الشعور بالدوار أو الإغماء.

_ العلامات والأعراض السلوكية:

١. تجنب المواقف الإجتماعية لدرجة تحد من أنشطتك أو تعطل حياتك.

٢. التزام الصمت أو الاختباء في الخلفية من أجل الهروب من الملاحظة والإحراج.

٣. الحاجة دائماً إلى اصطحاب صديق معك أينما ذهبت.

_ كيفية التغلب على اضطراب القلق الإجتماعي .

النصيحة الأولى: تحدى الأفكار السلبية.

في حين أنه قد يبدو أنه لا يوجد شيء يمكنك فعله حيال أعراض اضطراب القلق الإجتماعي أو الرهاب الإجتماعي ، في الواقع ، هناك العديد من الأشياء التي يمكن أن تساعدك.

الخطوة الأولى هي تحدي عقليتك.

يعاني مرضى القلق الإجتماعي من أفكار ومعتقدات سلبية تساهم في مخاوفهم وقلقهم.

يمكن أن تشمل هذه الأفكار مثل:

١. “أعلم أنني سأبدو في نهاية المطاف وكأنني أحمق.”

٢. “صوتي سيبدأ في الاهتزاز وسأذل نفسي”.

٣. “سيعتقد الناس أنني غبي”.

٤. “لن يكون لدي أي شيء لأقوله. سأبدو مملا “.

يعتبر تحدي هذه الأفكار السلبية وسيلة فعالة لتقليل أعراض القلق الإجتماعي .

الخطوة الأولى : حدد الأفكار السلبية التلقائية التي تكمن وراء خوفك من المواقف الإجتماعية .

الخطوة الثانية: حلل وتحدى هذه الأفكار. من المفيد أن تسأل نفسك أسئلة حول الأفكار السلبية : على سبيل المثال ” هل سيعتقد الناس بالضرورة أنني غير كفء؟” من خلال هذا التقييم المنطقي لأفكارك السلبية ، يمكنك استبدالها تدريجياً بطرق أكثر واقعية وإيجابية للنظر في المواقف الاجتماعية التي تثير قلقك.فهم أسباب قلقك سيساعد في تقليل تأثيرها السلبي على حياتك.

النصيحة الثانية : تعلم كيفية التحكم في تنفسك.

تحدث العديد من التغييرات في جسمك عندما تصبح قلقاً . أحد التغييرات الأولى هو أن تبدأ في التنفس بسرعة. يؤدي الإفراط في التنفس (فرط التنفس) إلى إعاقة توازن الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الجسم – مما يؤدي إلى مزيد من الأعراض الجسدية للقلق ، مثل الدوخة والشعور بالاختناق وزيادة معدل ضربات القلب وتوتر العضلات.

يمكن أن يساعد تعلم إبطاء تنفسك في إعادة السيطرة على الأعراض الجسدية للقلق. ستساعدك ممارسة تمارين التنفس  على البقاء هادئاً.

النصيحة الثالثة : واجه مخاوفك.

من أكثر الأشياء المفيدة التي يمكنك القيام بها للتغلب على القلق الإجتماعي هو مواجهة المواقف الإجتماعية التي تخشى منها بدلاً من تجنبها. التجنب يحافظ على استمرار اضطراب القلق الإجتماعي .

النصيحة الرابعة : ابذل جهداً لتكون أكثر اجتماعية.

البحث الفعال عن بيئات اجتماعية داعمة هو طريقة فعالة أخرى لتحدي مخاوفك والتغلب على القلق الإجتماعي .

النصيحة الخامسة : إبني أسلوب حياة مضاد للقلق.

يرتبط العقل والجسم ارتباطاً جوهرياً – وتشير المزيد والمزيد من الأدلة إلى أن الطريقة التي تعالج بها جسمك يمكن أن يكون لها تأثير كبير على مستويات القلق لديك ، وقدرتك على إدارة أعراض القلق ، وثقتك بنفسك بشكل عام.

المرجع :

Melinda Smith, M.A., Jeanne Segal, “Social Anxiety Disorder”،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى