تعليمصحة

الإسعافات الأولية للسكتة الدماغية “Stroke _first aid”

نظرة عامة.

تحدُث السكتة الدماغية عندما تنقطع إمدادات الدم إلى جزء من الدماغ أو تنخفض؛ مما يمنع أنسجة الدماغ من الحصول على الأكسجين والعناصر المغذية. تبدأ خلايا الدماغ بالموت خلال دقائق.

السكتة الدماغية هي حالة طبية طارئة، والعلاج الفوري أمر بالغ الأهمية. يُمكن للعلاج المبكِّر أن يُقلِّل من تَلَف الدماغ والمضاعفات الأخرى.

الأعراض.

في حالة احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية، ينبغي اتباع أسلوب F.A.S.T. (الوجه والذراع والحديث والزمن) للمساعدة في تذكر المؤشرات التحذيرية.

▪️ الوجه. هل يتدلى الوجه في الجانب الذي يحاول الشخص الابتسام منه.

▪️ الذراع. هل إحدى الذراعين أدنى من الأخرى عندما يحاول الشخص رفعهما معاً ؟

▪️ الحديث. هل يستطيع الشخص تكرار جملة بسيطة؟ وهل يتلعثم في الحديث ويصعب فهمه؟

▪️ الوقت. كل دقيقة مهمة جداً في حالات السكتة الدماغية. ففي حال ملاحظة أي علامات، ينبغي الاتصال برقم الطواريء المحلي على الفور.

من مؤشرات السكتة الدماغية وأعراضها التي تظهر فجأة:

▪️ ضعف أو خدر في أحد جانبي الجسم مثل أي الساقين.

▪️ إعتام العين أو ضبابية الرؤية أو فقدان البصر وخاصة في إحدى العينين.

▪️ صداع حاد غير متوقع وبلا سبب واضح.

▪️ دوخة غير مفهومة السبب وانعدام الثبات أو السقوط المفاجئ، وخاصة إذا كان ذلك مصحوباً بمؤشرات أو أعراض أخرى.

تشمل عوامل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية ارتفاع ضغط الدم والتعرض سابقاً للسكتة الدماغية والتدخين والإصابة بداء السكري ومرض القلب. وتزداد احتمالية التعرض للسكتة الدماغية مع التقدم في السن.

الإسعافات الأولية عند الإصابة بالجلطة الدماغية.

اكتشاف علامات الجلطة الدماغية ومعرفة ما يجب القيام به بعد ذلك يمكن أن ينقذ حياتك أو حياة الشخص المصاب لأن كل ثانية بعد الجلطة الدماغية يموت بها جزء من المخ نتيجة لنقص الأكسيجين.

وفيما يلي بعض الخطوات الهامة التي يجب اتباعها:

الخطوة الأولى: الاتصال بالإسعاف.

التعرف على علامات السكتة الدماغية كما ذكرناها من قبل:

الوجه: هل تغير وجه الشخص؟ هل الفم يتدلى من جانب واحد؟ هل ابتسامتهم مستقيمة أم غير مستقيمة؟

الذراعين: هل يمكنه رفع كلا الذراعين أم تنجرف أحداهما إلى أسفل؟

الكلام: هل يمكن للشخص أن يكرر جملة بسيطة؟ هل كلامهم غير واضح؟

إذا كانت الإجابة على أي مما سبق بنعم، فاتصل فورًا بالاسعاف.

الخطوة الثانية: تأكد من سلامتك وسلامة الشخص المصاب.

بعد الاتصال بالإسعاف يجب عليك اتباع التعليمات الآتية:

▪️ ابق هادئاً .

▪️ تأكد من أمان المنطقة المحيطة وعدم وجود خطر على الشخص مثل المركبات المتحركة أو مكان عالِ.

▪️ تحدث مع الشخص واسأله عن أسمه أو أي أسئلة أخرى لمعرفة مدى استجابته، إذا لم يتمكن من التحدث، فاطلب منه الضغط على يدك رداً على الأسئلة.

▪️ إذا لم يستجب الشخص بأي طريقة فمن المحتمل أن يكون فاقداً للوعي وسنذكر لك لاحقًا الطريقة المثلى للتعامل معه.

▪️ إذا كان الشخص واعياً: ضعه برفق في وضع مريح أو بوضع الإفاقة.

▪️ بعد الإنتهاء من وضعية المصاب الصحيحة قم بفك أي ملابس ضيقة مثل أطواق القميص أو الأوشحة.

▪️ إذا كان الجو بارداً فاستخدم بطانية أو معطفاً لإبقاء المصاب دافئاً.

▪️ تأكد من تنفسه بصورة صحيحة، وعدم وجود شئ بمجرى التنفس لديه.إذا كانت هناك أشياء أو مواد في الفم قد تعيق التنفس، مثل القيء ضع الشخص على جانبه في وضع الإفاقة.

▪️ طمأن الشخص وأخبره أن المساعدة في الطريق.

▪️ لا تعطيه أي طعام أو سوائل.

▪️ لاحظ أعراض الشخص وابحث عن أي تغيرات في الحالة، من المهم إعطاء موظفي الطوارئ أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الموقف.

▪️ حاول أن تتذكر الوقت الذي بدأت فيه الأعراض، انظر إلى الساعة إن أمكن عند حدوث أي تغيير، حيث يصعب تقدير مرور الوقت عندما تكون في موقف مرهق.

▪️ إذا كان الشخص فاقداً للوعي انقله إلى وضع الإفاقة.

▪️ مراقبة مجرى الهواء والتنفس. ارفع ذقن الشخص وأمِل رأسه قليلاً للخلف، وانتظر لترى ما إذا كان صدره يتحرك أم لا، واستمع لأصوات التنفس وضع خدك على فم المصاب وحاول أن تشعر بأنفاسه إذا لم تكن هناك علامات على التنفس، فابدأ في الإنعاش القلبي الرئوي.

الخطوة الثالثة: ضع المصاب بوضع الإفاقة“وضع الإفاقة- recovery position”.

هو الوضع الأمثل لوضع الشخص المصاب أو الغير واعي به لحين وصول الإسعاف ويكون عن طريق وضع الشخص على جانبه ورأسه وأكتافه مرفوعة قليلاً ومدعومة بوسادة أو قطعة من الملابس.لفعل هذا:

▪️ اركع بجانبه وخذ الذراع الأبعد وضعها في الناحية الأخرى لجسمه.

▪️ ضع الذراع الأخرى على صدر الشخص.

▪️ يجب أن تظل الساق الأقرب مستقيمة.

▪️ اثنِ ركبته الأخرى.

▪️ ادعم رأس ورقبة المصاب ولفه على جانبه، بحيث تكون ساقه السفلى مستقيمة والساق العلوية مثنية عند الركبة.

عند ملامسة الركبة للأرض. قم بإمالة رأسه قليلاً للأمام وللأسفل حتى يُصرف أي قيء في مجرى الهواء.

الإنعاش القلبي الرئوي- CPR.

إذا لاحظت عدم تنفس الشخص بصورة صحيحة فقم بإجراء “الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)”.

الإنعاش القلبي الرئوي هو تقنية منقذة للحياة يمكن إجراؤها لمساعدة الأشخاص الذين توقف تنفسهم وضربات قلبهم. إذا كان الشخص المصاب بالجلطة دماغية لا يتنفس، فإن إجراء الإنعاش القلبي الرئوي حتى وصول الإسعاف قد ينقذ حياته.

بالنسبة للأشخاص الذين لم يتلقوا تدريباً على الإنعاش القلبي الرئوي، توصي “جمعية القلب الأمريكية-AHA” ببدء الإنعاش القلبي الرئوي للمراهقين والبالغين عن طريق الضغط بقوة وبسرعة في منتصف الصدر.

أما بالنسبة للأشخاص الذين تلقوا تدريباً ولديهم واقي الفم يكون الإنعاش عن طريق ضغطات عالية وقوية على الصدر وإعطاء أنفاس إنقاذ بمعدل نفسين لكل 30 ضغطة. وإذا لم يكن لديهم واقي للفم، فيجب عليهم الضغط فقط.

المراجع :

السكتة الدماغية_ الإسعافات الأولية /https://www.mayoclinic.org

What should you do if someone has a stroke?/https://www.medicalnewstoday.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى