تعليم

الشخصية السيكوباتية

هو احد الاضطرابات النفسيه ويتميز  صاحبها بسمات شخصية كالاعتقاد بعلو ذكائه، عدم القدرة على الحب، والرغبة المستمرة في إيذاء من حوله دون سبب أو مبرر، ويتسبب ذلك في كراهية من حوله و انقطاع علاقته بهم ونفورهم منه.

اعراض الشخصيه السيكوباتيه

1.اللامبالاة

يظهر السيكوباتي كشخص قاس لا مبالٍ ولديه نقص في مواساة الآخرين فهم لا يهتمون بمشاعر الآخرين بقسوة بالغة، ويتشابه إلى حد بعيد في ذلك العرض مع اضطراب الشخصيه النرجسيه

2.القسوة

وُجد أن السيكوباتيين لديهم روابط ضعيفة بين مكونات أنظمة الدماغ العاطفية، لذا فإن حالات الانفصال هذه مسؤولة عن صفات الشخصية السيكوباتيةالمتعلقة بعدم القدرة على الشعور بالعواطف بعمق فيظهر عليه شعور بالقسوة

3.اللامسؤولية

* لا تثق الشخصية السيكوباتية في الآخرين

*يلوم الشخص السيكوباتي الحياة والآخرين ولا يلوم نفسه على خطأه

*قد يعترف السيكوباتي بلوم نفسه عند الضغط عليه، لكن هذه الاعترافات لا يصاحبها خزي أو ندم أو رغبة في التغير

4.الكذب المستمر

*يجرب السيكوباتي عيش حياة ليست حياته ويملؤها بالنفاق و الكذب المستمر

*تمارس الشخصية السيكوباتية كل هذا فقط لاستغلال الآخرين واستخدامهم

*رغم كشف الكذب لا تتوانى الشخصية السيكوباتية عن ممارسة نفس الكذب والخروج بحجج قد تكون منطقية أحيانا

5.جنون العظمة

من صفات الشخصية السيكوباتية الشعور العظيم بقيمة الذات يصل ذلك الشعور إلى جنون العظمة المطلق، وبالتالي عدم اعترافهم بالخطأ البشري في حالة اقترافهم له

6.عدم التعاطف مع الآخر

لا يكتشف السيكوباتي الخوف في وجوه الآخرين أو يعطي له أي اهتمام له، زولا يظهر أي تعاطف معهم في حالة مرورهم بظروف نفسية صعبة أو مصاب ألم بهم

كيفية تشخيص الشخصية السيكوباتية

نظرًا لأن السيكوباتية ليست اضطرابًا عقليًا رسميًا، فإن الحالة التي يشخصها الخبراء هي اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع، والتي يكون علاجها فريدا لأن الشخص الذي يحتاج إلى المساعدة لا يعتقد أن هناك مشكلة في سلوكه، ونادرًا ما يلتمس العلاج.

ويبدأ تشخيص اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع بعمر 15 عامًا أو في سنوات المراهقة، ويظهر في سن 18 عامًا، ولكن للحصول على التشخيص المناسب بدقة، سيقوم أخصائي الصحة العقلية بإجراء تقييم كامل للصحة العقلية والنفسية بتقييم أفكار الشخص ومشاعره وأنماط سلوكه وعلاقاته وتحديد الأعراض ومقارنتها بأعراض اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع في الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات النفسية

علاج الشخصية السيكوباتية

1.العلاج النفسي

من الممكن تقليل السمات مثل البحث عن الإحساس، والاندفاع، والعدوانية، والألم العاطفي المرتبط بذلك بمساعدة العلاج النفسي، المستمر مدة حوالي 5 سنوات على الأقل وقد يكون فعالا في بعض فئات السيكوباتيين، وتتضاءل تلك السمات بقدر ما ويعتمد العلاج النفسي هنا على العلاج السلوكي المعرفي ومجموعات الدعم

2.العلاج الدوائي

قد يكون العلاج النفسي وحده غير كافٍ لتحسين الأعراض، فيساعد العلاج الدوائي النفسي في جعل الوظائف العصبية الحيوية والسمات السلوكية طبيعية، ومن أهم المثيرة للإعجاب في علاج السلوك المعادي للمجتمع والعدواني والهجومي، إضافة إلى مثبتات الحالة المزاجية، ومضادات الذهان والتي ثبت أن لها فعالية موثقة في علاج العدوانية وعدم الاستقرار العاطفي في المرضى المندفعين

اسباب الشخصيه السيكوباتيه

لا يوجد حتى الان سبب دقيق لظهور الشخصيه السيكوباتيه لاكن هو مزيج بين الاسباب الوراثيه و البيئيه :

1.تركيز الأبوين على العقوبة في أثناء التربية بدلاً من المكافأة

2.تعاطي أحد الوالدين المخدرات

3.الانفصال عن أحد الوالدين أو عدم مشاركتهما في حياة الطفل

4.الاعتداء الجسدي على الطفل أو إهماله

هذه الاسباب تعجل الطفل سيكوباتي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى