صحة

الطفح الجلدي نتيجة تلقي لقاح كوفيد-19.

مقدمة.

بينما يتلقى الملايين من الناس حول العالم التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد، يلاحظ الأطباء أن بعض الأشخاص الذين تلقوا اللقاح يعانون من الحساسية أو ردود فعل متأخرة، لا سيما تجاه لقاحي مودرنا وفايزر، فما السبب؟

الطفح الجلدي بعد تلقّي الجرعة الأولى من لقاح كورونا.

في دراسة عن ردود الفعل التي تظهر على الجسم بعد تلقّي الجرعة الأولى من لقاح كورونا، شوهدت عند مجموعة من الناس ردود فعل جلديّة، كطفح جلدي أحمر أو حكّة أو انتفاخ مؤلم في موقع الحقنة. وفي قاعدة بيانات، تضمّ 414 حالة من مشاكل الجلد المتأخّرة المرتبطة باللقاحات، لم يتسبّب أي منها في ردّ فعل يهدّد الحياة.

وبالنسبة للأشخاص الذين بدأ الطفح الجلدي لديهم بعد أربع ساعات أو أكثر من تلقّي اللقاح، فإنّ صفر بالمئة منهم أصيبوا بفرط الحساسيّة، أو أي رد فعل خطير. فغالباً ما تبدأ الاستجابات الجلديّة المتأخّرة التي تناولتها الدراسة، بعد يوم من التطعيم ، ولكن يمكن أن تظهر خلال سبعة إلى ثمانية أيّام أيضاً. ويختلف الطفح الجلدي عن تفاعلات الحساسيّة الشديدة والفوريّة، التي تحدث خلال الساعات الأربع الأولى من التطعيم. لكن بشكل عام الطفح الجلدي ليس خطيراً ولا يهدّد الحياة.

هل يمكن تلقي الجرعة الثانية من اللقاح رغم ظهور الطفح الجلدي؟

بحسب مركز السيطرة على الأمراض (CDC)، يُعرف الطفح الجلدي باسم “ذراع COVID”. وإذا واجهتم هذه الحالة بعد الحصول على الجرعة الأولى، فلا يزال يتعيّن عليكم الحصول على الجرعة الثانية، في الفاصل الزمني الموصى به، إذا كان اللقاح الذي حصلتم عليه يحتاج إلى جرعة ثانية. أي لا مانع عليكم من الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح.بشكل عام، يجب أن تخبروا طبيبكم أنّكم عانيتم من طفح جلدي أو “ذراع COVID” بعد الجرعة الأولى. ممكن أن يوصي في هذه الحالة بالحصول على الحقنة الثانية في الذراع الأخرى.

تقول أخصائية أمراض الحساسية والمناعة في مستشفى ماساتشوستس العام ريبيكا ساف، التي شاركت في تأليف دراسة نشرت في مجلة “نيو إنغلاند للطب”:”يمكن أن يكون لدى البعض حساسية من اللقاح، لكنها نادرة جداً “.

وأكدت ساف وزملاؤها على رد الفعل المتأخر نتيجة تلقي لقاح مودرنا تشبه الحساسية تجاه بعض الأدوية، وهي غير مقلقة، ويمكن أن تكون نتيجة استقرار بروتينات اللقاح على سطح الخلايا، وبالتالي قد تستجيب تلك الخلايا بقوة، مما يظهر على شكل طفح جلدي.

وأكد بيتر تشين هونغ أخصائي الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو على ضرورة عدم القلق من ظهور أي أعراض موضعية نتيجة تلقي اللقاح، مشيراً إلى أن ظهور هذه الأعراض نادر جداً ، ويتراوح من 1 إلى 5 لكل مليون شخص.

وأشار كلا الخبيرين الطبيين إلى أن ردود الفعل المتأخرة النادرة نتيجة تلقي اللقاح، مثل الإحمرار أو الطفح الجلدي، تختفي بعد عدة أسابيع، واتفقا على أنه من الأفضل أن يكون لدى الشخص رد فعل تجاه اللقاح بدلاً من الإصابة بكوفيد-19.

هل يجب تلقى لقاح كورونا إذا كان لديك رد فعل تحسسي؟

إذا كنت قد عانيت من رد فعل تحسسي خطير سابقاً عند تلقى أي لقاحات، فلا يجب أن تحصل على لقاح كوفيد، ومع ذلك ، تؤكد هيئة الخدمات الصحية الوطنية ببريطانيا أن ردود الفعل التحسسية الخطيرة نادرة.

إذا كان لديك رد فعل تجاه اللقاح فعادة ما يحدث ذلك في غضون دقائق ويتم تدريب العاملين الذين يقدمون اللقاح على التعامل مع ردود الفعل التحسسية وعلاجها على الفور.

المراجع :

هل الطفح الجلدي بعد تلقي الجرعة الأولى من لقاح كورونا أمر مقلق؟/https://www.sohati.com

هل التحسس نتيجة لقاح كورونا مقلق؟.. دراسة تكشف الحقيقة/https://www-skynewsarabia-com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى