صحة

العلاج الإشعاعي.

مقدمة.

يُعد العلاج الإشعاعي نوعاً من أنواع علاج السرطان حيث يستخدم حُزم الطاقة المكثَّفة للقضاء على الخلايا السرطانية. ويستخدم العلاج الإشعاعي غالباً الأشعة السينية، ولكن يمكن استخدام البروتونات أو أنواع أخرى من الطاقة أيضاً.

يشير مصطلح “العلاج الإشعاعي” غالباً إلى العلاج بحُزم الإشعاع الخارجي. وفي أثناء هذا النوع من الإشعاع، تصدر الحُزم ذات الطاقة العالية من آلة خارج الجسم حيث توجه الحُزم إلى نقطة دقيقة في جسم المريض. وفي أثناء نوع مختلف من العلاج الإشعاعي والذي يُسمَّى المعالجة الكثيبة، يجري وضع الإشعاع في جسم المريض.

يقوم العلاج بالإشعاع بالقضاء على الخلايا من خلال تدمير المواد الوراثية التي تتحكم في نمو وانقسام الخلايا. وبينما يجري إتلاف الخلايا السليمة والمسرطنة على السواء، يكون هدف العلاج الإشعاعي تدمير أقل قدر ممكن من الخلايا السليمة الطبيعية. ويمكن للخلايا الطبيعية أن تقوم بعملية إصلاح بشكل أكثر للتلف الناتج عن الإشعاع.

أكثر من نصف المصابين بالسرطان يتلقون العلاج الإشعاعي كجزء من علاج السرطان. يستخدم الأطباء العلاج الإشعاعي لعلاج كل نوع من أنواع السرطان. العلاج الإشعاعي مفيد أيضاً في علاج بعض الأورام غير السرطانية (الحميدة).

كيفية استخدام العلاج الإشعاعي مع المصابين بالسرطان.

قد يقترح طبيبك العلاج الإشعاعي كخيار في الأوقات المختلفة أثناء علاج السرطان ولأسباب مختلفة، تشمل:

▪️ العلاج الوحيد (الرئيسي) للسرطان.

▪️ قبل الجراحة، لتقليص الورم السرطاني (العلاج المساعد الحديث).

▪️ بعد الجراحة، لمنع نمو أي خلايا سرطانية متبقية (العلاج المساعد).

▪️ مع علاجات أخرى، مثل العلاج الكيميائي، لتدمير خلايا السرطان.

▪️ في الحالات المتقدمة من السرطان للتخفيف من الأعراض التي يسببها السرطان.

المخاطر.

تعتمد التأثيرات الجانبية للعلاج الإشعاعي على أي جزء من الجسم تعرض للإشعاع ومقدار الإشعاع المستخدم. قد لا تعاني تأثيرات جانبية أو قد تعاني العديد منها. معظم التأثيرات الجانبية مؤقتة ويمكن السيطرة عليها وتختفي بمرور الوقت بشكل عام بمجرد انتهاء العلاج.

١. الرأس والرقبة : جفاف الفم، لعاب غليظ القوام، صعوبة في البلع، التهاب الحلق، تغييرات في طريقة تذوق الطعام، غثيان، تقرحات الفم، تسوس الأسنان.

٢. الصدر : صعوبة في البلع، السعال، ضيق النفس.

٣. البطن : غثيان، القيء، الإسهال.

٤. الحوض : إسهال، تهييج المثانة، كثرة التبول، الضعف الجنسي.

قد تظهر بعض التأثيرات الجانبية فيما بعد. على سبيل المثال، في الحالات النادرة، قد يتطور سرطان جديد (سرطان أساسي ثانٍ) يختلف عن السرطان الأول الذي عولج بالإشعاع بعد مرور سنوات. اسأل طبيبك عن التأثيرات الجانبية المحتملة، سواء على المدى البعيد أو القصير، التي قد تحدث بعد العلاج.

أنواع العلاج الإشعاعي؟

▪️ علاج الأشعة الباطني (Brachytherapy): يتم إدخال مادة مشعة إلى الورم مباشرة أو قربه، وتتمّ استعادة المادة لاحقاً أو تترك مكانها. تحقن المادة من خلال إبر أو أنابيب رفيعة. وتعرف هذه العملية بالعلاج الباطني الدائم. في هذه الحالة يتم إدخال حبات خرز صغيرة تحتوي المادة المشعة إلى الورم، وتطلِق الحبات الأشعة في مكان الورم لعدة أيام أو أسابيع، حتى تتوقف قدرتها على بث الإشعاع.

▪️ علاج الأشعة عن بُعد (Teletherapy): يتم من خلال استخدام شعاع يوجه إلى الورم، وما أن تحدد المنطقة السرطانية، يوضع وشماً صغيراً من الحبر فوق المنطقة السرطانية حتى يتم تركيز الإشعاع على البقعة ذاتها عند كل علاج. ومن الضروري تركيز الشعاع على الخلايا السرطانية وحماية الأنسجة الطبيعية المجاورة من الإشعاع. عادة يخضع المريض لعدة جلسات وبمعدل مرة يومياً وعلى مدى خمسة أو ستة أيام أسبوعياً وتمتد الجلسات لعدة أسابيع.

متى يتم اختيار العلاج الإشعاعي؟

العلاج الإشعاعي كثيراً ما يكون مصاحباً لعلاجات السرطان الأخرى، كالعلاج الجراحي، والكيميائي، والهدف الأساس من العلاج الإشعاعي هو تقليص حجم الأورام وقتل الخلايا السرطانية، كما أن الأشعة قد تستهدف الخلايا السليمة أيضاً إلا أنه ليس من الضروري أن تصاب بالضرر الذي يلحق السرطانية، حيث أن الخلايا السليمة تتمتع بقدرة على إنعاش نفسها.

قد يتم اختيار العلاج الإشعاعي في كل من الحالات الاتية:

▪️ تخفيف أعراض معينة لمراحل متقدمة من السرطان.

▪️ علاج أساسي للقضاء على أورام.

▪️ استخدامها بالتزامن مع علاجات أخرى (محاربة الورم من الداخل ومن الخارج).

▪️ تقليص الورم قبل الجراحة.

▪️ القضاء على خلايا سرطانية متبقية بعد خيار الجراحة.

المراجع :

العلاج الإشعاعي/https://www.mayoclinic.org/ar/tests-procedures/radiation-therapy/about/pac-20385162

العلاج الإشعاعي/https://www.khcc.jo/ar/radiotherapy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى