تعليم

الفرق بين تمارين الكارديو وتمارين المقاومة.

نبذة.

يفضّل الناس بشكل عام ممارسة تمارين الكارديو عندما يحاولون خسارة الوزن، وذلك لأنَّ تمارين الكارديو تحرق سعرات حرارية أكثر خلال نفس الفترة التي يمكن ممارسة تمارين المقاومة فيها، ولكن من جهة أخرى يفضل الناس ممارسة تمارين المقاومة عندما يحاولون بناء أجسامهم، وذلك بسبب أنَّ تمارين المقاومة تعزز تشكل الكتلة العضلة الصافية.

تمارين الكارديو.

تعرَّف تمارين الكارديو بأنَّها أي تمرين يمكن أن يزيد عدد ضربات القلب لحوالي 50% من حدها الأقصى ولفترة محددة من الوقت، وهذا يشير إلى أنَّ العضو الأكثر استفادةً من هذه التمارين هو القلب والأوعية الدموية.

إنَّ زيادة عدد ضربات القلب يعني أنَّ هناك أوكسجين أكثر سيصل إلى خلايا العضلات، كما أنَّ وصول الأوكسجين بكميات أكبر إلى الخلايا سيؤدي إلى حرق سعرات حرارية أكثر خلال وبعد التمرين، وهذا ما يحقق الفائدة من هذه التمارين للناس الذين يرغبون بخسارة الدهون.

يُنصح بممارسة تمارين الكارديو مدة 30 دقيقة يومياً ولمدة 5 أيام في الأسبوع، وتضم التمارين الأكثر شيوعاً:

” الآيروبيك – الجري – المشي – ركوب الدراجة – السباحة، بالإضافة لوجود أنواع خاصة أكثر من تمارين الكارديو مثل التجديف، وكرة السلة، والتنس، وكرة القدم” .

فوائد تمارين الكارديو.

لتمارين الكارديو العديد من الفوائد الصحية، لكن يفضل تعويد الجسم عليها بالتدريج؛ لأنها تمارين شديدة ومرهقة، إليك قائمة بأهم هذه الفوائد في ما يأتي:

١. تحسين صحة القلب.

تضعف عضلة القلب مع مرور الوقت، مما قد يرفع من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين، لكن عند ممارسة أنشطة وتمارين الكارديو بانتظام فإن هذا قد يساعد على تسريع نبض القلب لفترة بسيطة، مما قد يساهم بتقوية عضلة القلب وبالتالي حمايتها من الأمراض.

كما أن التمارين الكارديو قد تساعد على خفض مستويات الكولسترول السيء في الجسم.

٢. تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكري.

عند ممارسة تمارين الكارديو بانتظام تصبح العضلات أكثر قدرة على استخدام الغلوكوز بشكل صحيح، مما قد يساعد على إبقاء مستويات سكر الدم تحت السيطرة طوال الوقت ومنع أي تذبذب فيها.

٣. الحفاظ على وزن صحي.

في حال الرغبة بخسارة الوزن الزائد أو الحفاظ على الوزن الحالي يجب الحرص على حرق كمية معينة من السعرات الحرارية يومياً عبر القيام بممارسة تمارين رياضية صحية مناسبة، مثل: تمارين الكارديو.

تساعد تمارين الكارديو على حرق كمية عالية نسبياً من السعرات الحرارية للحصول على الطاقة الكافية لأداء هذا النوع من التمارين، مما يؤثر بشكل إيجابي على الوزن.

٤. تحسين صحة الدماغ.

يبدأ الدماغ بخسارة جزء من أنسجته بشكل تدريجي بعد بلوغ عمر الثلاثين، وقد وجد أن ممارسة تمارين الكارديو بانتظام قد يساعد على مقاومة هذه الظاهرة وإبطاء العملية المذكورة، مما قد يحسن من صحة الدماغ والإدراك بشكل عام.

٥. امتلاك فوائد أخرى.

قد تحمل تمارين الكارديو للجسم العديد من الفوائد الأخرى، مثل:

▪️ تحسين صحة الرئتين.

▪️ مقاومة بعض الاضطرابات النفسية، مثل:

▪️ القلق.

▪️ الاكتئاب.

▪️ التوتر.

▪️ تحسين كثافة العظام.

▪️ تحسين جودة النوم.

▪️ زيادة الثقة بالنفس.

▪️ تقوية مناعة الجسم.

▪️ خفض ضغط الدم.

▪️ تخفيف الالام المزمنة.

▪️ تخفيف الأعراض المرافقة للربو.

▪️ تحسين عمليات الأيض في الجسم.

تمارين المقاومة.

تعرَّف تمارين المقاومة بأنَّها أي تمرين يزيد من قوة وحجم الجهاز العضلي في الجسم، وتستفيد هذه التمارين من خاصية قوة الجاذبية للأوزان مما يؤدي ممارسة التمرين لمقاومة هذه الجاذبية، حيث أنَّ رفع الأوزان مثل الدامبلز والبار وغيرها يؤدي بالنتيجة إلى شد العضلات أكثر وجعلها تتقلص مما يزيد من حجمها.

تستخدم تمارين المقاومة مجموعة من التكرارات والدرجات، ويختلف ذلك حسب حالة العضلة، وإنَّ المزج بين مقادير مختلفة من هذه العوامل يؤدي إلى نتائج مختلفة، حيث أنَّ رفع الأوزان الأثقل وبتكرارات أقل يزيد من الكتلة العضلية الصافية، أمَّا رفع أوزان أقل وبتكرارات أكبر يؤدي إلى زيادة قوة التحمل للعضلات، ومن تمارين المقاومة نذكر :

” رفع الأثقال، اليوغا، تمارين الضغط والمعدة وتمرين العقلة أو السحب.”

فوائد تمارين المقاومة.

لتمارين المقاومة العديد من الفوائد الصحية، فلنتعرف على أهمها:

١. يبدأ عدد الألياف العضلية بالانخفاض عند تجاوز عمر الثلاثين، بحيث يمكن خسارة ما يقارب 25% من الألياف العضلية، تعمل تمارين المقاومة على الحد من خسارة الألياف العضلية بواسطة بناء العضلات وزيادة قوتها ومرونتها أيضاً.

٢. تعمل تمارين المقاومة على بناء العظام والحماية من مرض هشاشة العظام، وهو عرض طبي يسبب فقدان الكتلة العظمية خصوصًا لدى النساء، مما يسبب ضعف في العظام ويجعلها أكثر عرضة للكسر.

٣. بعض الدراسات أثبتت أن لتمارين المقاومة فائدة في تخفيض ضغط الدم لدى مرضى الضغط.

٤. تعمل تمارين المقاومة على الوقاية من السقوط المتكرر وضعف العضلات لدى كبار السن.

٥. تعمل تمارين المقاومة على رفع معدل الأيض، مما يعمل على المحافظة على وزن الإنسان ضمن المعدل الصحي.

٦. ينصح الأشخاص الكبار في السن بالبدء بممارسة تمارين المقاومة حتى وإن لم يقوموا بها مسبقاً ، لما لها من فائدة كبيرة في المساعدة على المشي بشكل أسرع، صعود السلالم، وزيادة قوة العضلات.

٧. زيادة القدرة على التحمل، يصبح الجسم أقوى بممارسة تمارين المقاومة ليستطيع مقاومة الجهد والتعب لفترات أطول.

٨. الوقاية من أمراض السكري، القلب، المفاصل، الام الظهر، الاكتئاب، والسمنة.

٩. الوقاية من الأرق ومشاكل النوم.

١٠. زيادة الثقة بالنفس وزيادة الكفاءة في أداء جميع الأنشطة اليومية.

أيهما يحرق سعرات حرارية أكثر: الكارديو أم المقاومة؟

تؤدي تمارين الكارديو إلى حرق سعرات حرارية أكثر خلال التمرين مقارنة بتمارين المقاومة، وذلك باختلاف بسيط يتراوح بين 40-80 سعرة حرارية، وهذا يحصل بعد ممارسة تمرين كارديو شديد ولمدة أطول.

ولكن ما يميز تمارين المقاومة هنا عن الكارديو بأنَّ عملية حرق الدهون تستمر حتى بعد انتهاء التمرين وبحوالي 36 ساعة وهذا ما يسمى تأثير “الأفتربرن”، أي سيستمر جسمك بحرق السعرات الحرارية بعد التمرين حتى لو لم تكن تقوم بشيء، وهذا أيضاً يحقق فائدة لهذا التمرين بأنَّه يشجع خسارة الوزن.

تعد التمارين الرياضية من نمطي الكارديو والمقاومة مكملة لبعضها البعض، حيث لا يُعد أحد النطين بديلاً عن الآخر، كما أنَّه يمكن المزج بينهما، حيث يمكن ممارسة تمارين الكارديو يومان أو ثلاثة في الأسبوع، وتمارين المقاومة ثلاثة أو أربعة أيام، وهذا سيحقق الفائدة من ممارسة النمطين معاً من التمارين من أجل خسارة الوزن والحفاظ على شكل الجسم.

المراجع :

الفرق بين تمارين المقاومة وتمارين الكارديو/https://arabianbodybuilding.com

تمارين الكارديو: فوائد مذهلة لصحتك/https://www.webteb.com

تمارين المقاومة/www.webteb.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى