صحة

المشيمة الملتصقة “أسبابها وأعراضها”

«المشيمة».. من أهم الأجزاء الأساسية في الحمل، وهي العامل الأساسي لنمو الجنين وتغذيته من الأم، ووجود أي خلل بها يعرض الجنين وأمه للخطر.

تعمل المشيمة على اتصال الجنين ببطانة الرحم، وهي المسئول الرئيس عن تغذية الجنين، ويكون مكانها الطبيعي علوياً، على الجدار الأمامي أو الخلفي أو الأيمن أو الأيسر لجدار الرحم.

المشيمة الملتصقة من أخطر الأوضاع التي تكون فيها المشيمة في فترة الحمل، ولا يمكن تفاديها أو التهرب منها، لأنها تنمو مع الأوعية الدموية بشكل متغلغل في جدار الرحم.

ما هي المشيمة الملتصقة؟

المشيمة الملتصقة هي أحد أمراض الحمل الخطيرة التي تحدث عند نمو الـمَشيمة بتعمق زائد داخل جدار الرحم. عادة ما تنفصل الـمَشيمة عن جدار الرحم بعد الولادة. وعند الإصابة بالـمَشيمة الملتصقة، يظل جزء من المشيمة أو تظل كلها ملتصقة في الرحم. يمكن أن يسبب هذا فقداناً حادّاً للدم بعد الولادة.

كما يمكن أن تخترق الـمَشيمة عضلات الرحم (الـمَشيمة المنغرسة) أو تنمو عبر جدار الرحم (الـمَشيمة عميقة الانغراس).

الـمَشيمة الملتصقة تعتبر من أكثر مضاعفات الحمل في ارتفاع الخطورة. إذا شُخِّصَ المرض أثناء الحمل، فغالباً ما ستحتاجين إلى إجراء ولادة قيصرية مبكرة يتبعها استئصال جراحي لرحمك.

أنواع المشيمة في الرحم.

هناك عدة أنواع عند التصاق المشيمة في الرحم، وهي كالتالي:

▪️ التصاق المشيمة البسيط، يحدث التصاق في المشيمة داخل عضلات الرحم دون اختراقها.

▪️ التصاق المشيمة بالعضلات، في هذه الحالة تخترق أطراف المشيمة عضلات الرحم من الداخل.

▪️ المشيمة المخترقة، من أخطر أنواع التصاق المشيمة، بالإضافة إلى أنها تشكل خطر كبير على صحة الأم والجنين، في هذه الحالة تخترق زغب المشيمة عضلات الرحم بالكامل وقد تخرج من الرحم وأيضاً قد تسبب ثقب في المثانة البولية.

أعراض المشيمة الملتصقة أثناء الحمل: (ما ستختبره الأم)

١. لا توجد أعراض: على الرغم من أن هذا الشذوذ يحدث في بداية الحمل نفسه، إلا أنه لا يسبب أي مشكلة حتى وقت الولادة حيث أن وظيفة المشيمة تكون طبيعية للغاية. حتى لو كان مرتبطاً بهبوط المشيمة (حيث يتم تغطية المشيمة جزئياً أو كلياً للمنطقة السفلية من الرحم) ، فهناك فرصة بنسبة 21.7٪ لعدم حدوث نزيف في أي وقت.

٢. النزيف المهبلي: إذا كنت تعانين من هبوط في المشيمة، فقد تتعرضين لنزيف مهبلي في الثلث الثالث من الحمل. قد تحدث نوبة النزف الأولى قبل 30 أسبوعاً (فرصته 33.7٪) أو بعد 30 أسبوعاً (فرصته 44.6٪) أو لا يحدث على الإطلاق (21.7 %).

٣. الولادة المبكرة: ليس بسبب المشيمة الملتصقة بحد ذاتها ولكن إذا كانت مرتبطة بهبوط المشيمة، فهناك فرصة بنسبة 44٪ للولادة قبل 37 أسبوعاً.لذلك، إذا كنت تعانين من نزيف مهبلي أو ألم وانقباضات في الرحم في الثلث الثالث من الحمل، فمن المهم مقابلة الطبيب الخاص بك.

علامات المشيمة الملتصقة: (ما سيلاحظه الطبيب).

إذا لم يتم تشخيصها قبل ولادة الطفل، فستظهر المشيمة الملتصقة على النحو التالي:

١. التأخير في ولادة المشيمة: تنفصل المشيمة بشكل تلقائي في العادة ويتم خروجها في غضون 30 دقيقة من الولادة. في المشيمة الملتصقة، تفشل المشيمة في الخروج بشكل عفوي وهذا سوف يدق جرساً للطبيب من احتمال وجود مشيمة ملتصقة.

٢. نزيف مهبلي غزير: سيلاحظ الطبيب وجود نزيف مهبلي أكثر من الطبيعي، خاصة عند محاولة فصل المشيمة يدوياً.

٣. رحم رخو: عادةً بعد ولادة الطفل، يبدأ الرحم بالتصلب. يؤدي هذا أيضاً إلى ضغط الأوعية الدموية وإيقاف النزيف. في وجود المشيمة الملتصقة وفي حالة عدم خروجها، يظل الرحم ليناً ونتيجة لذلك يستمر النزيف.

٤. انخفاض ضغط الدم وزيادة معدل النبض: يحدث هذا عندما يكون هناك فقدان مفرط للدم.

أسباب الإصابة بالمشيمة الملتصقة داخل الرحم.

هناك عدة أسباب تؤدي إلى التصاق المشيمة في جدار الرحم:

١. ارتفاع في ضغط الدم للحامل.

٢. الإصابة بسكري الحمل.

٣. الحمل في توأم.

٤. كثرة الولادات القيصرية.

٥. وجود جراحة سابقة في الرحم.

٦. الإجهاض المتكرر.

٧. حدوث التصاق في المشيمة في حمل سابق.

عوامل الخطر.

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تَزيد من خطر الإصابة بالمَشيمة الملتصقة، وتتضمَّن ما يلي:

▪️ إجراء عملية جراحية سابقة في الرحم. يزداد خطر الإصابة بالمَشيمة الملتصقة مع عدد العمليات القيصرية أو غيرها من العمليات الجراحية المُجراة في الرحم التي قد خضعْتِ لها من قبل.

▪️ وَضْع المَشيمة. إذا كانت المشيمة تُغَطِّي عُنُق الرحم (مشيمة منزاحة) تغطيةً جزئية أو كاملة، أو كانت المَشيمة ثابتة عند الجزء السفلي من عنق الرحم لديكِ، فأنتِ أكثر عرضةً للإصابة بالمشيمة الملتصقة.

▪️ عُمْر الأم. تكون الـمَشيمة الملتصقة أكثر انتشاراً بين النساء اللواتي يزيد عمرهن على 35 عاماً .

▪️ الولادة السابقة. يَزيد خطر الإصابة بالمَشيمة الملتصقة بازدياد مرات الحمل لديكِ.

المضاعفات.

يمكن أن تؤدي الـمَشيمة الملتصقة إلى:

١. نزيف مهبلي كثيف. الـمَشيمة الملتصقة تنطوي على خطر كبير لنزيف مهبلي شديد بعد الولادة. قد يؤدي هذا النزيف إلى حالة تهدِّد حياتك وتمنع دمك من التجلط بصورة طبيعية (اعتلال تخثر الدم الانتشاري داخل الأوعية)، وأيضاً فشل في وظائف الرئتين (متلازمة ضيق النفس لدى البالغين) وفشل كلوي. نقل الدم غالباً ما يكون مهمّاً لتلك الحالة.

٢. الولادة المُبكِّرة. يمكن أن تتسبَّب الـمَشيمة الملتصقة في الولادة المبكرة. إذا تسبَّبت الـمَشيمة الملتصقة في النزيف خلال فترة حملكِ، فقد تحتاجين إلى وضع طفلكِ مبكراً .

العلاج.

إذا اشتبه مزوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ في إِصابتكِ بالمَشيمَةِ المُلْتَصِقَة، فسوف يعمل أو تعمل على وضع خطة لإنجاب طفلكِ بأمان.

قد يكون من الضروري خضوعكِ لعملية قيصرية، في الحالات الحادة من المشيمة الملتصقة، يتبعها إزالة جراحية للرحم (استئصال الرحم). يمنع هذا الإجراء، والمُسمَّى أيضاً اسْتِئْصالَ الرَّحِمِ القَيصَرِيّ، فَقْد الدم المحتمَل، والذي قد يكون قاتلاً، والذي يمكن أن يحدث عند محاولة فصل المشيمة.إذا أُصِبْتِ بنزيف مِهبلي خلال الثُّلث الأخير من حملكِ، فقد يوصي مُزَوِّد الرعاية الصحية الخاص بكِ براحة الحوض أو الاستشفاء.

المراجع :

المشيمة الملتصقة: الأسباب والأعراض والمخاطر والعلاج/ https://arabiaparenting-firstcry-com

أنواع المشيمة الملتصقة بالرحم/ https://e3arabi-com

المشيمة الملتصقة الأعراض والأسباب / www.mayoclinic.org

المشيمة الملتصقة التشخيص والعلاج / www.mayoclinic.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى