تعليم

الوسواس القهري (أو: الاضطراب الوسواسي القهري obsessive – compulsive)

الوسواس القهري (أو: الاضطراب الوسواسي القهري obsessive – compulsive) هو نوع من الاضطرابات المرتبطة بالقلق (Anxiety)، تتميز بأفكار ومخاوف غير منطقية (وسواسية) تؤدي إلى تصرفات قهريّة. كان قد ساد الاعتقاد، في السابق، بأنّ اضطراب الوسواس القهري هو مرض نادر، ولكن من المعروف اليوم أنّ مرض الوسواس القهري منتشر أكثر من الكثير من العديد من الأمراض النفسية الأخرى.

أما بالنسبة للأشخاص المصابون باضطراب الوسواس القهري يكونون، أحيانًا، واعين لحقيقة أن تصرفاتهم الوسواسية هي غير منطقية، ويحاولون تجاهلها أو تغييرها، لكن هذه المحاولات تزيد من احتدام الضائقة والقلق أكثر. و في المحصلة، فإن التصرفات القهرية هي، بالنسبة إليهم، إلزامية للتخفيف من الضائقة، وقد يتمحور اضطراب الوسواس القهري في أحيان متقاربة في موضوع معيّن. و يبدأ اضطراب الوسواس القهري ، في كثير من الأحيان، في سن مبكرة، في مرحلة الطفولة أو المراهقة، وبصورةٍ عامّة في سن العاشرة تقريبًا. أما بين البالغين، فيظهر اضطراب الوسواس القهري عامة في سن 21 عاما، تقريبًا، و هناك عوامل الخطر تنذر بخطر نشوء اضطراب الوسواس القهري أهمها :(التاريخ العائلي/الحمل /حياة مثقلة بالتوتر والضغط).

أعراض الوسواس القهري الوسواسية: ١.الخوف من الاتساخ أو التلوّث. ٢.الحاجة إلى الترتيب والتناظر. ٣.رغبات عدوانية جامحة. ٤.أفكار أو تخيّلات تتعلق بالجنس.

. تشمل الأعراض المرتبطة بالوسواس:

١.خوف من العدوى نتيجة لمصافحة الآخرين، أو لملامسة. أغراض تم لمسها من قِبَل الآخرين. ٢.شكوك حول قفل الباب، أو إطفاء الفرن. ٣.أفكار حول التسبب بأذى لآخرين في حادثة طرق. ٤.ضائقة شديدة في الحالات التي تكون فيها الأغراض غير مرتّبة كما يجب أو أنها لا تتجه في الاتجاه الصحيح. ٥.رغبة في الصراخ الشديد في حالات غير مناسبة. ٦.تخيّلات متكرّرة لصور إباحيّة. ٧.التهابات في الجلد من جراء غسل الأيدي بوتيرة عالية. ٨.ندوب جلدية نتيجة المعالجة المفرطة له. ٩.تساقط الشعر، أو الصلع الموضعي، نتيجة لنتف الشعر. و غيرها من  الأعراض الوسواسية التي تكون ناتجة عن  أفكار و تخيّلات متكررّة مرارًا، عنيدة ولا اراديّة، أو دوافع لا إراديّة تتسم بأنها تفتقر إلى أي منطق.

أسباب خطر الوسواس القهري: أوضح دكتور محمد رمضان، أستاذ مساعد بكلية الطب جامعة الأزهر، لـ”العين الإخبارية”، إن أسباب الإصابة بالوسواس القهري لم تحسم بشكل نهائي، و لكنها تنتج عن مجموعة من العوامل (البيئية  و الجينية و النفسية مثل اضطرابات الجهاز العصبي واضطراب جهاز المناعة أو التعرض لإصابة في الدماغ والإصابة بالاكتئاب وكذلك وجود تاريخ عائلي للإصابة بالمرض). و لكن العوامل الأساسية تتمثل بـ : ١.عوامل بيئيّة: يعتقد بعض الباحثين بأن اضطراب الوسواس القهري ينتج عن عادات وتصرّفات مكتسبة مع الوقت. ٢.عوامل بيولوجية: تتوفر بعض الأدلة التي تشير إلى أن اضطراب الوسواس القهري هو نتيجة لتغير كيماوي يحصل في جسم الشخص المصاب، أو في أداء دماغه.كما أنّ هنالك أدلة على أن اضطراب الوسواس القهري قد يكون مرتبطا، أيضًا، بعوامل جينية وراثيّة معيّنة، لكن لم يتم تحديد وتشخيص الجينات المسؤولة عن اضطراب الوسواس القهري، بعد. ٣.درجة غير كافية من السيروتونين: السيروتونين هو إحدى المواد الكيماوية الضرورية لعمل الدماغ. إذا كان مستوى السيروتونين غير كاف وأقل من اللازم، فمن المحتمل أن يسهم ذلك في نشوء اضطراب الوسواس القهري.فقد أظهرت أبحاث معيّنة أجريت خلالها مقارنات بين صور لأدمغة أشخاص مصابين باضطراب الوسواس القهري وبين أدمغة لأشخاص غير مصابين، فرقًا في نمط عمل الدماغ في كل من الحالتين.

مضاعفات الوسواس القهري

هناك مضاعفات  تنتج عن اضطراب الوسواس القهري إذا لم يتم التعامل مع الحالة بشكل صحيح أو لم يتم علاجها،منها:

١.أفكار انتحارية. ٢.إدمان على الكحول، أو مواد أخرى. ٣.اضطراب آخر ذو علاقة بالقلق. ٤.اكتئاب. ٥.اضطرابات في الطعام . ٦.انعدام القدرة على العمل أو التعلّم. ٧.علاقات اجتماعيّة إشكالية.

لذلك نعرض لكم مجموعة من الإرشادات  للتعامل مع المصاب بالوسواس القهري: ١.القراءة أكثر عن الحالة لمعرفة ما يمر به المريض. ٢.الصبر عند التعامل مع المريض، والأخذ بعين الاعتبار جدية مخاوفه حتى وإن كانت تبدو غير منطقية. ٣.معاونة المريض على أموره وترتيب الأشياء كما يريد. ٤.طمأنة المريض وتذكيره بأنه ليس سبب حدوث الأخطاء أو الحوادث. ٥.مساعدة المريض على مقاومة بعض الأفعال القهرية، مثل سؤاله عن الهدف من إعادة الفعل أكثر من مرة، وتذكيره بأن الوساوس لا معنى لها. ٦.دعم المريض وسؤاله عما يحتاج لمساعدته على تسهيل أموره وعدم إهدار الكثير من وقته. ٧.تشجيع المريض على متابعة الجلسات العلاجية، وإخباره قصصًا واقعية عن تجارب علاج ناجحة. ٨.ليس من السهل التعامل مع المريض، لذلك يجب عدم إهمال النفس وإعطاؤها حقها من الراحة.

العلاج:

يختلف العلاج بحسب شدة الحالة و مدى تأثير الوساوس في حياة المريض، وهنالك نوعان أساسيان متبعان في علاجه، وهما العلاج النفسي و الدوائي، لذلك يجب استشارة الطبيب إذا شعرت أنك مصاب بالوسواس القهري حتى لا تتفاقم المشكلة لديك.

كتاب ننصحك الإطّلاع عليه ← التدريبات العملية لعلاج الوسواس القهري للمؤلفين بروس هايمان و شيري بيدرك /ترجمة الدكتور أحمد عيد الشخانبة

المراجع >>>

الوسواس و الهواجس النفسية الدكتور – علي القائمي الوسواس القهري علاجه السلوكي والدوائي – لي باير. التدريبات العملية لعلاج الوسواس القهري – بروس هايمان و شيري بيدرك /ترجمة الدكتور أحمد عيد الشخانبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى