تعليمصحة

الولادة المبكرة Prevention of Preterm Labor.

يستمر الحمل الكامل ما يقارب الـ 40 أسبوعاً ، فيما يتم تعريف الولادة المبكرة على أنها تشنجات تتسبب بفتح عنق الرحم قبل الأسبوع الـ 37 أي قبل ثلاثة أسابيع من تاريخ الولادة المقدر للطفل .

وتُصنف ولادة طفلك بأحد الأنواع التالية، وفقاً لمدى تقدُّمها عن الموعد المفترض لها:

١. الولادة قبل الموعد مباشرةً.

أي وُلد بين الأسبوعين 34 و36 من فترة الحمل.

٢. الولادة قبل الموعد بفترة معتدلة.

أي وُلد بين الأسبوعين 32 و34 من فترة الحمل.

٣. الولادة قبل الموعد بفترة طويلة.

أي وُلد قبل الأسبوع 32 من فترة الحمل.

٤. الولادة قبل الموعد بفترة طويلة للغاية.

أي وُلد في الأسبوع 25 من الحمل أو قبله.

تحدث معظم الولادات المبكرة في مرحلة الولادة قبل الموعد مباشرةً.

أعراض الولادة المبكرة.

لا يمكن أن نخطئ في علامات الولادة المبكرة لدى بعض النساء. ولكن ، في بعض الأحيان تكون الدلائل أقل وضوحاً ، وبالتالي فمن الضروري ملاحظة ظهور اعراض الولادة المبكرة التالية :

▪️ ظهور تشنجات في الجزء السفلي من البطن، أكثر من 8 مرات بالساعة. هذه التشنجات تسبب الشعور بتمدد البطن وتذكرنا بآلام الدورة الشهرية.

▪️ ألم خافت في أسفل الظهر.

▪️ شعور بزيادة الضغط في منطقة الحوض.

▪️ الإسهال.

▪️ النزيف المهبلي.

▪️ خروج سائل من المهبل.

أسباب وعوامل خطر الولادة المبكرة.

قد تحدث الولادة المبكرة عند كل امرأة وفي كل حمل. ومع ذلك، هناك حالات يرتفع فيها انتشار حالات الولادة المبكرة، اسباب الولادة المبكرة تشمل:

– الولادة المبكرة في الماضي.

– الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم.

– اضطرابات في المهبل، الرحم أو المشيمة.

– تدخين السجائر، شرب الكحول وتعاطي المخدرات.

– تلوثات مختلفة، خاصة تلك التي تؤثر على السائل الأمينوسي أو الجهاز التناسلي.

– الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.

– نقص أو زيادة في الوزن قبل الحمل، وأيضاً، زيادة بسيطة أو كبيرة بالوزن خلال فترة الحمل نفسها.

– أحداث حياتية ضاغطة، كموت قريب أو التعرض لأحداث حياتية عنيفة بشكل خاص.

– الإجهاض المتكرر في الماضي.

– وجود فترة أقل من ستة أشهر بين حمل وآخر.

-الحمل من خلال الإخصاب في المختبر.

-التعرض للإجهاض التلقائي أو الإجهاض المتعمد عدة مرات.

الوقاية.

على الرغم من أن السبب المحدد للولادة المبكرة كثيراً ما يكون غير معروف، فهناك بعض الأمور التي يمكن القيام بها لمساعدة النساء، ولا سيما هؤلاء المعرضات لخطرها، لتقليل خطر الولادة المبكرة، وتشمل ما يلي:

▪️ مكملات البروجسترون. يمكن للنساء اللاتي لديهن تاريخ للولادة المبكرة، أو عنق رحم قصير، أو كلاهما تقليل خطر الولادة المبكرة بواسطة مكملات البروجسترون.

▪️ تطويق عنق الرحم. يتم إجراء هذه العملية الجراحية في أثناء الحمل للنساء اللاتي تعانين عنق رحم قصير، أو قمن بتقصير عنق الرحم من قبل مما أدى إلى الولادة المبكرة.في أثناء هذه الجراحة، تتم خياطة عنق الرحم جيداً بواسطة غرز قوية من شأنها أن توفر دعماً إضافياً للرحم. تتم إزالة الغرز عندما يحين وقت الولادة.

المضاعفات.

قد تكون بعض المشاكل واضحة في الولادة، بينما لا تظهر المشاكل الأخرى إلا لاحقاً.

المضاعفات على المدى القصير.

قد تتضمن المضاعفات التي يعانيها الطفل المبتسر في الأسابيع الأولى ما يلي:

١. صعوبات التنفس. قد يعاني الأطفال المبتسرون مشكلات بالتنفس بسبب عدم اكتمال الجهاز التنفسي.

قد يعاني الأطفال المبتسرون أيضاً من اضطرابات الرئة المعروفة بخلل التنسج القصبي الرئوي. بالإضافة إلى ذلك، قد يعاني بعض الأطفال المبتسرون توقف النفس مؤقتاً ، ويُعرف بانقطاع النفس.

٢. المشكلات القلبية. المشكلات القلبية الأكثر شيوعاً التي يعانيها الأطفال المبتسرون هي القناة الشريانية السالكة (PDA) وانخفاض ضغط الدم (نقص ضغط الدم).

٣. مشكلات الدماغ. كلما كانت ولادة الطفل مبكرة، كان خطر النزف في الدماغ أكبر، ويُعرف أيضاً بالنزف داخل البطين. تكون معظم حالات النزف خفيفة ويتم حلها بالتصادم قصير الأجل.

لكن قد يعاني بعض الأطفال نزفاً أكبر في الدماغ يؤدي إلى إصابة الدماغ الدائمة.

٤. مشكلات السيطرة على درجة الحرارة. يمكن أن يفقد الأطفال المبتسرون درجة حرارة الجسم سريعاً . فهم لا يخزنون دهون الجسم، مثل طفل مولود بعد فترة حمل مكتملة، ولا يمكنهم توليد الحرارة الكافية لعكس ما تم فقده عبر سطح الجسم.

يمكن أن يؤدي انخفاض درجة حرارة الجسم في الطفل المبتسر إلى مشكلات بالتنفس وانخفاض مستويات السكر في الدم. علاوةً على ذلك، قد يستخدم الطفل المبتسر كل طاقته المكتسبة من الرضعات للحفاظ على دفئه فقط.

٥. مشكلات معدية معوية. يكون الأطفال المبتسرون أكثر عرضة لوجود أجهزة معدية ومعوية غير مكتملة، مما يؤدي إلى حدوث مضاعفات، مثل الالتهاب المعوي القولوني الناخر (NEC). يمكن أن يصاب الأطفال المبتسرون بعد بدء الرضاعة بهذه الحالة الخطيرة، حيث تكون الخلايا التي تبطن جدار المعدة مصابة.

٦. مشكلات الدم. يكون الأطفال المبتسرون معرضين لخطر الإصابة بمشكلات في الدم، مثل الأنيميا واليرقان لدى حديثي الولادة.

٧. مشكلات في الأيض. أحياناً يعاني الأطفال المبتسرون مشكلات في الأيض. قد يعاني بعض الأطفال المبتسرون انخفاض مستوى سكر الدم (نقص سكر الدم) بشكل غير طبيعي.

يمكن أن يحدث ذلك لأن عادةً ما يكون لدى الأطفال المبتسرين كميات أقل من الجلوكوز المخزن عن الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة. كما يعاني الأطفال المبتسرين أيضًا صعوبة أكبر في تحويل الجلوكوز المخزن إلى أنواع أكثر استخداماً ونشاطاً من الجلوكوز.

٨.مشكلات الجهاز المناعي. يمكن أن يؤدي الجهاز المناعي ناقص النمو، وهو الشائع بين الأطفال المبتسرين، إلى خطر متزايد للإصابة بالعدوى. يمكن أن تنتشر العدوى سريعاً بين الأطفال المبتسرين في مجرى الدم، مما يؤدي إلى تعفن الدم، وهي عدوى تنتشر في مجرى الدم.

المضاعفات على المدى الطويل.

على المدى الطويل، قد تؤدي الولادة المبكرة إلى حدوث المضاعفات التالية:

١. الشلل الدماغي. الشلل الدماغي هو اضطراب في الحركة أو التوتر العضلي أو الوضعة والذي يمكن أن يكون سببه التهاب أو تدفق غير كاف للدم أو إصابة في دماغ الطفل النامي إما أثناء الحمل وإما عندما يكون الطفل ما زال صغيراً وغير ناضج.

٢. ضعف القدرة على التعلُّم. من المرجح أن يتخلف الأطفال المبتسرون عن نظائرهم لفترة طويلة في مختلف مراحل النمو.

٣. مشاكل في الرؤية. قد يعاني الأطفال المبتسرون من اعتلال الشبكية الخداجي، وهو مرض يحدث عندما تتورم الأوعية الدموية وتنمو بشكل زائد في طبقة الأعصاب لحساسية الضوء الموجودة في الجزء الخلفي من العين (الشبكية).

٤. مشاكل في السمع. يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين بدرجة معينة من فقدان السمع.

٥. مشاكل بالأسنان. يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين، الذين يعانون من مرض خطير، بمشاكل في الأسنان، مثل تأخر بزوغ السن وتبدل لون الأسنان ومحاذاة الأسنان بشكل غير مناسب.

٦. مشاكل سلوكية أو نفسية. قد تزيد احتمالية إصابة الأطفال المبتسرين ببعض المشاكل السلوكية أو النفسية وكذلك تأخر في النمو عن الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة.

٧. مشاكل صحية مزمنة. من المرجح أن يعاني الأطفال المبتسرين من مشاكل صحية مزمنة — بعضهم قد يتطلب رعاية بالمستشفى — أكثر من الأطفال المولودين بعد مدة حمل مكتملة.

من المرجح أن تتطور حالات العدوى أو الربو أو مشاكل التغذية أو تستمر. كما يزيد خطر إصابة الأطفال المبتسرين بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS).

المراجع:

الولادة المبكرة/ www.mayoclinic.org

الولادة المبكرةPrevention of Preterm Labor/www.webteb.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى