الإسلام

امور الجاهليه التي حرمها الاسلام

أمور جاهلية حرمها الإسلام

جاء الإسلام بتحريم وإبطال بعض الأمور التي كانت موجودةً في الجاهلية، وقد وضّح الله -تعالى- أنّه من غير الممكن للإنسان أن يتّبع مصدران مختلفان عن بعضهما معاً، وهما وحي القرآن الذي جاء به الإسلام، والكفر والطغيان اللذان هما من شأن الجاهلية، فقال الله -تعالى- في القرآن الكريم: (مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ)،

وفيما يأتي بيان بعض ما حرّمه الإسلام من أمور الجاهلية:

الظّهار، والمراد من الظهار: قول الرجل لزوجته أنت عليّ كظهر أمّي، ويَقصد بذلك أن يحرّم زوجته على نفسه كحرمة أمّه عليه، وكان العرب في الجاهلية وقبل الإسلام يطلّقون نساءهم بتلك الطريقة وذلك اللفظ، فجاء الإسلام بتحريمه وإنكاره إنكاراً شديداً؛ وذلك لأنّ الزوجة ليست أمّاً لزوجها، ولا يمكن بحالٍ أن تكون كذلك.

التبنّي، ويقصد به: جعل نسبة الولد لأبٍ غير والده الحقيقي، فقد كان في الجاهلية أبناءٌ لا يُعرف آباؤهم، فيأتي الرجل ويتبنّى أحدهم بأن يلحقه باسمه، فيصير بذلك ابنه، ويتوارثان توارث النسب، بل إنّ بعض الرجال كانوا يعجبون بأبناءٍ لهم آباءٌ معروفون، إلّا أنّهم يتبنونهم ويدخلونهم في أسرهم، وذلك من آثار الجاهلية التي حرّمها الإسلام.

الرّبا، وقد كان منتشراً انتشاراً عظيماً، وكانوا يعدونه مصدراً مهماً من مصادر الربح في الأموال، ولم يكن يهُم الفرد منهم حال الفرد الآخر، سواءً أربح أم خسر، أم غني أم أصبح فقيراً، فكلّ ما يهم الفرد أن يحصل على المال، ولو كان ذلك مقابل هلاك الآخرين، إلّا أنّ الإسلام جاء يحذر من الربا، وينهى عنه ويحرّمه.

البِغاء، وقد كان منتشراَ في الجاهلية على نوعين، الأول منهما هو: البغاء في صورة النكاح، وكانت تحترفه بعض النساء، فتجلس في بيتها، وتتفق مع عدة رجالٍ في وقتٍ واحدٍ، على أن ينفقوا عليها، ويقوموا بأمرها، ويقضوا حاجتهم من تلك المرأة، فإذا حملت وولدت تجمع الرجال، وتنسب المولود لمن أرادت منهم،

وأمّا النوع الثاني فهو: البغاء العام، حيث كان بعض السادة يفرضون على إمائهم مبلغاً باهظاً، يأخذونه منهن كلّ شهرٍ، وكانت الإماء لا تتمكن من جمعه بوجوه الطهر والعفاف، فتلجأ إلى جمعه من خلال الفجور والبغاء، وقد كان يقوم بعض السادة بنصب إمائهم في الغرفات، ويضعون عليها راياتٍ لمن أراد أن يقضي حاجته من النساء، فيكسبون بذلك المال.

الخمر، والأنصاب، والأزلام، وهي من أمور الجاهلية التي حرّمها الإسلام، فالخمر: هو المشروب المسكر المعروف، والأنصاب كان الكفار ينصبونها ليذبحوا عندها لأصنامهم، والأزلام هي أشياءٌ يستقسمون بها لحاجتهم، وتكون ثلاثةٌ يكتبون على واحدٍ منها:

(افعل)، والآخر: (لا تفعل)، والثالث: (غفلٌ، ليس به شيءٌ)، فإذا أرادوا فعل أمرٍ ما، أخذوا واحداً من تلك الأزلام، فإن كان الذي كتب عليه (افعل)؛ فعلوا ما يريدون، وإن كان الذي كتب عليه (لا تفعل)؛ لم يفعلوا ذلك، وإن كان الذي كتب عليه (غفل، ليس به شيءٌ)؛ أعادوا الكرة بتلك الأزلام، ولكنّ الإسلام أرشد المسلمين إلى ترك ذلك، واللجوء إلى الاستخارة الشرعية.

موقف الإسلام من قيم الجاهلية

عامة لم يقم الإسلام بتحريم كلّ ما كان في الجاهلية، بل اتخذ من ذلك مواقف متعددةٍ، وفيما يأتي بيانها:

أقرّ الإسلام بعض أمور الجاهلية، وأبقى عليها، منها ما يتعلق بالكرم، والشجاعة، ونصرة المظلوم، ونحو ذلك. حرّم الإسلام بعض أمور الجاهلية، ومنع منها منعاً قاطعاً؛ كالسرقة، والزنا، والغدر، ونحو ذلك.

سما الإسلام ببعض أمور الجاهلية، وعلا فيها، مع إبقاء أصلها؛ كالأمور المتعلقة بالقتال، والشعر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى