شخصيات

جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم.                           “حفظه الله ورعاه”

عبد الله الثاني بن الحسين الهاشمي (مواليد 1962 م) هو ملك المملكة الأردنية الهاشمية منذ عام 1999 م.

تولى الحكم خلفاً لأبيه جلالة الملك المؤسس الحسين بن طلال رحمه الله بعد وفاته.

_ سيرة جلالة الملك.

ولد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في عمان، في الثلاثين من كانون الثاني/يناير 1962م، وهو الابن الأكبر للملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه والأميرة منى الحسين.

ولجلالته أربعة إخوة وست أخوات، وهو الحفيد الحادي والأربعون للنبي محمد عليه الصلاة والسلام

_ رحلة المعرفة.

لقد كانت مراحل حياة جلالته، منذ ميلاده في عمان، سجلاً معرفياً راكم لديه وعياً وثقافة ومعرفة جعلت من سيرته نموذجاً لطالب المعرفة من مصادرها، مع إدراك حقيقي لأهمية التواصل الحضاري بين مختلف الشعوب، وإصرار على امتلاك خبرة نوعية معززة بتعليم مدني وعسكري في آن واحد.

بدأت رحلة جلالة الملك التعليمية من الكلية العلمية الإسلامية في عمان عام 1966م، وأكمل جلالته دراسته في أكاديمية ديرفيلد في الولايات المتحدة الاميركية، وفي جامعة جورج تاون في العاصمة الأميركية واشنطن.

وقد أضاف على الدراسة الأكاديمية خبرات عسكرية متنوعة في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا، تدرج بعدها في درب الجندية، بعد تخرجه من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، حيث بدأ في الجيش العربي قائدا لسرية في كتيبة الدبابات الملكية/17، عام 1989م، وبقي في صفوف العسكرية حتى أصبح قائداً للقوات الخاصة الملكية عام 1994م، برتبة عميد، وأعاد تنظيم هذه القوات وفق أحدث المعايير العسكرية الدولية.

إن هذه النوعية المتميزة من التعليم التي حظي بها جلالة الملك عبدالله الثاني، شكلت لديه الدافع القوي لتمكين أبناء وبنات شعبه من الحصول على تعليم متقدم وحديث، وقد عبر عن هذا بقوله: “طموحي هو أن يحظى كل أردني بأفضل نوعية من التعليم، فالإنسان الأردني ميزته الإبداع، وطريق الإبداع تبدأ بالتعليم”.

_الإستثمار في الإنسان.

يؤمن جلالة الملك عبدالله الثاني، كما آمن والده المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه، بأن ثروة الأردن الحقيقية هي الإنسان الأردني، وأن الإستثمار في الإنسان هو أفضل استثمار في بلد مثل الأردن يعاني من شحّ الموارد والمصادر الطبيعية.

فقد أكد جلالته ضرورة تمكين المواطن الأردني من خلال إعادة النظر في برامج ومناهج التعليم في مختلف مراحله ومستوياته، ووضع برامج التأهيل والتدريب، التي تؤهل المواطن للمنافسة في سوق العمل، والإفادة من ثورة المعلومات والتكنولوجيا التي تميز هذا العصر.

_الملك، الزوج، الأب.

اقترن جلالته بالملكة رانيا في العاشر من حزيران/يونيو 1993م، ورزق جلالتاهما بنجلين؛ هما سمو الأمير الحسين، ولي العهد، الذي ولد في 28 حزيران/يونيو 1994م، وسمو الأمير هاشم الذي ولد في 30 كانون الثاني/يناير 2005م، وبابنتين هما سمو الأميرة إيمان التي ولدت في 27 أيلول/سبتمبر 1996م، وسمو الأميرة سلمى التي ولدت في 26 أيلول/سبتمبر 2000م‎.

_الملك عبدالله الثاني ملكاً للأردن.

حينما تسلم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين سلطاته الدستورية، ملكاً للمملكة الأردنية الهاشمية، في السابع من شهر شباط/فبراير عام 1999م، كان يعلن بقَسَمه أمام مجلس الأمة، العهد الرابع للمملكة، التي كان تأسيسها على يد الملك عبدالله الأول ابن الحسين بن علي، ثم صاغ دستورها جده الملك طلال، ووطد أركانها والده الملك الحسين، طيب الله ثراهم

_السياسة.

يؤمن جلالة الملك عبدالله الثاني بأن الأردن هو وارث رسالة الثورة العربية الكبرى، ولذلك يجب أن يظل الأكثر انتماء لأمتيه العربية والإسلامية، والأكثر حرصاً على القيام بواجبه تجاه قضايا الأمتين، وتطلعات أبنائها المستقبلية. وعلى رأس هذه القضايا، القضية الفلسطينية.

ومن هنا فقد سار جلالته على طريق والده وأجداده في الدفاع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، والوقوف إلى جانبهم بكل ما للأردن من إمكانيات وعلاقات مع العالم.

كما استمر جلالته في العمل من أجل توحيد الصف العربي وتعزيز علاقات الأردن بأشقائه العرب، وبمختلف الدول الصديقة في أرجاء العالم. أما على الصعيد الداخلي، فإن جلالته يعطي أولوية قصوى لتعزيز مسيرة الأردن الإصلاحية والديمقراطية في مختلف المجالات، وحماية التعددية الفكرية والسياسية، وتشجيع الأحزاب البرامجية، واحترام كرامة الإنسان وحرياته في التفكير والتعبير والعمل السياسي.

_ الإسلام والسلام.

جلالة الملك عبدالله الثاني وارث الشرعية الدينية في ملكه ونسبه، فشرعيته، وهو الحفيد الحادي والأربعين للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ترتكز على “الإسلام والإنجاز”، والعدل بنظره هو أساس الملك الذي آل إليه، بحكم النسب الطاهر والسلالة الشريفة الممتدة إلى النبي الهاشمي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهو مؤمن بربط السلام بصدق الإسلام، ويعبر عن ذلك برعايته للفكر الإسلامي البناء والمستنير، وبحرصه على اجتماع علماء المسلمين وتقارب وجهات نظرهم، في سبيل تعميم ثقافة وسطية تجمع المسلمين والمؤمنين ولا تفرقهم.ويشدد جلالته في المحافل الدولية كلها على أن : “على المسلمين في هذه الأيام أن يجاهروا بجرأة دفاعا عن إسلام معتدل: إسلام يعزز قدسية الحياة الإنسانية، يصل إلى المضطهدين، يخدم الرجل والمرأة على حد سواء، ويؤكد على أخوة الجنس البشري بأكمله، فهذا هو الإسلام الحقيقي الذي دعا إليه رسولنا الكريم، وهو الإسلام الذي يسعى الإرهابيون إلى تدميره”.

_ التواصل مع الشباب.

وعلى الصعيد الوطني، يدرك الملك عبدالله الثاني عظيم مسؤوليته، ويلخص رسالته الوطنية بالشعار التالي: “تنمية مستدامة، عدالة التخطيط والتنفيذ، وتمكين الشباب لأجل مستقبل أفضل”.

_فرصتنا الأخيرة: السعي نحو السلام في وقت الخطر.

هو كتاب قام جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين بتأليفه، ونشر باللغتين العربية والإنجليزية، يستعرض فيه جلالته مذكراته ويوثق من خلالها أهم الأحداث والمحطات، كما يعرض فيه جلالته رؤيته لحل الصراع العربي-الإسرائيلي.

صدر الكتاب باللغة العربية عن دار الساقي في عام 2011، كما صدر باللغة الإنجليزية عن فايكينج برس في العام نفسه.

_اقتباسات مختارة.

_هذا الوطن بني على الوحدة، هويته الوطنية الجامعة تحتضن كل من يؤمن بهذا البلد ويحبه ويحميه، ويعتز بأنه أردني؛ أردني مرفوع الرأس. فكل مواطن فاعل هو شريك كامل في مسيرة البناء والعمل والعطاء، كما في الحقوق والواجبات.

من كلمة جلالته بمناسبة عيد الاستقلال والأعياد الوطنية24 أيار/مايو 2016

_ الإسلام يعلمنا أن البشر متساوون في الكرامة، ولا تمييز بين الأمم أو الأقاليم أو الأعراق. ويرفض الإسلام الإكراه في الدين، ولكل مواطن الحق في أن تحفظ الدولة حياته وأسرته وممتلكاته وعرضه وحريته الدينية.

من خطاب جلالته أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة20 أيلول/سبتمبر 2016

المرجع :

الموقع الرسمي للديوان الملكي الهاشمي.

الموقع الرسمي لجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى