اديانالإسلام

حكم صوم الست من شوال.

يشرع عدد من المسلمين في صوم ٦ أيام من شوال باعتبارها سنة عن النبي صل الله عليه وسلم، لنيل ثواب الدهر كله حسبما ورد في حديث رسول الله.

شوال هو الشهر العاشر من الشهور القمرية، وهو الذي يأتي بعد شهر رمضان، وقد سن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في شهر شوال صيام ستة أيام ، فقال – صلى الله عليه وسلم : ( من صام رمضان ثمَّ أتبعه ستًّا من شوَّال كان كصيام الدّهر ) رواه مسلم .

حكم صوم الست من شوال.

صيام ست من شوال بعد فريضة رمضان سنّة مستحبّة وليست بواجب ، ويشرع للمسلم صيام ستة أيام من شوال ، و في ذلك فضل عظيم ، وأجر كبير ذلك أن من صامها يكتب له أجر صيام سنة كاملة كما صح ذلك عن المصطفى صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي أيوب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ” من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر . ” رواه مسلم وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه.

وقد فسّر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ” من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة : (من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) . ” وفي رواية : ” جعل الله الحسنة بعشر أمثالها فشهر بعشرة أشهر وصيام ستة أيام تمام السنة ” النسائي وابن ماجة وهو في صحيح الترغيب والترهيب 1/421 ورواه ابن خزيمة بلفظ : ” صيام شهر رمضان بعشرة أمثالها وصيام ستة أيام بشهرين فذلك صيام السنة ” .

وفيما يلي سنوضح الآراء المختلفة حول حكم صيام الأيام الستة من شهر شوال:

الرأي الأول: الاستحباب.

إجتمع أراء الفقهاء من المذاهب المختلفة مثل المالكية، والحنابلة، الشافعية والحنفية إلى أن صيام الأيام الستة من شوال من الأمور المستحبة بعد إنتهاء شهر رمضان وقد استدل أصحاب هذا الرأي بالحديث الذي يرويه أبو أيوب الأنصاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (منْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ).ووافق على هذا الرأى الكثير من العلماء الكبار مثل ابن عباس رضى الله عنهما، ميمون بن مهران، عبدالله بن المبارك، الشعبي، وإسحاق بن راهويه، وأكدوا على أن صيام الأيام الستة من شوال سنَّةٌ مؤكدة وليس إستحباب فقط.

الرأي الثاني : الكراهة.

ذهب إلى هذا الرأى كل من الإمام مالك وبعض الأقوال فى المذهب الحنفى أيضاً، وقد تم الإستدلال على ذلك من خلال رواية يحيى بن يحيى أنه قال: (سمعتُ مالكاً يقول في صيام ستة أيام بعد الفطر من رمضان: إنه لم يرَ أحداً من أهل العلم والفقه يصومها، ولم يبلغني ذلك عن أحدٍ من السلف، وإن أهل العلم يكرهون ذلك ويخافون بدعته وأن يلحق برمضان ما ليس منه أهل الجهالة والجفاء لو رأوا في ذلك رخصة عند أهل العلم ورأوهم يعملون ذلك.

واستدلوا على ذلك أيضاً بما جاء فى مصنف عبد الرازق فى قوله: (وسألت مُعمَّراً عن صيام الست التي بعد يوم الفطر، وقالوا له: تُصام بعد الفطر بيوم؟ فقال: معاذ الله إنما هي أيام عيدٍ وأكلٍ وشُرب، ولكن تُصام ثلاثة أيام قبل أيام الغُرِّ أو بعدها، وأيام الغُرِّ: ثلاثة عشر وأربعة عشر وخمسة عشر، وسألنا عبد الرزاق عمن يصوم يوم الثاني، فكره ذلك وأباه إباءً شديداً).

جاءت الحجة هنا أن تشبيه صيام الستة أيام من شوال بصيام الدهر كله منهى عنه تماماً ومكروه، وإنه لم يتم إثبات ذلك إثباتاً كاملاً من السنة النبوية عن صيام هذه الأيام، ولايوجد أى دليل على صيام أهل المدينة أيضاً هذه الأيام من شوال.

الرأي الثالث: كراهة صيام الأيام الستة متتابعين وجواز صيامهم متفرقين.

قال هذا الرأى بعض الفقهاء من مذهب الحنفية، المالكية، وقد إستدل أصحاب هذا الرأى على أن صيام الستة أيام من شوال بعد شهر رمضان مباشرة تشبُّه بالنصارى، وذلك بإعتقادهم أن هذه الأيام هى أيام مكملة لشهر رمضان.

كان للخرشي رأى هنا فى أن سبب كراهة الصيام لهذه الأيام بشكل متتابع ومتعاقب بعد شهر رمضان سيولد إعتقاد سنيتها عند من يصومها.

الرأي الرابع: كراهة الاتِّباع.

يقصد بهذا الرأى إن يُتابع الصائم فى صيامه بعد شهر رمضان الكريم أى انه سيصوم يوم العيد وخمسة أيام بعده، ولا مانع من صيام يوم العيد سواء أن كانت هذه الأيام متتالية أو متفرقة على الرغم من نهى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام لهذا الأمر.

ذهب الفقهاء من المالكية والحنفية ، ولكن القائلون إستدلوا بذلك على نهى الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام عن صيام يوم العيد، وأن هذا جهل من الناس ومعتقد خاطىء لأنهم يتوهمون أن الستة أيام من شوال هى زيادة عن الصيام المفروض وإكتمال لأجر الصيام، وهذا يعتبر تشبُّهٌ واضح باليهود والنصارى.

الحكمة من صيام الست من شوال.

قال ابن رجب –رحمه الله- في “لطائف المعارف: “وفي معاودة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة منها:

▪️ أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله كما سبق.

▪️ صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل.

▪️ معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان؛ فإن الله إذا تقبل عمل عبد وفقه لعمل صالح بعده كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها، فمن عمل حسنة ثم اتبعها بعد بحسنة كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى، كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

▪️ صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر وهو يوم الجوائز، فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب. كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم حتى تتورم قدماه فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فيقول: “أفلا أكون عبداً شكورا”.

▪️ الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بانقضاء رمضان، بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حيا، فالعائد إلى الصيام بعد فطره يوم الفطر يدل عوده على رغبته في الصيام وأنه لم يمله ولم يستثقله ولا تكره به”.

مسائل متعلقة بصيام الست من شوال.

١- يحرم صوم يوم العيد (الأول من شوال)، فعَنْ أَبِي عُبَيْدٍ، قَالَ: شَهِدْتُ الْعِيدَ مَعَ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ، فَبَدَأَ بِالصَّلَاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ، فَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (نَهَى عَنْ صِيَامِ هَذَيْنِ الْيَوْمَيْنِ، يَوْمِ الْفِطْرِ وَيَوْمِ الْأَضْحَى، أَمَّا يَوْمُ الْفِطْرِ، فَيَوْمُ فِطْرِكُمْ مِنْ صِيَامِكُمْ، وَيَوْمُ الْأَضْحَى تَأْكُلُونَ فِيهِ مِنْ لَحْمِ نُسُكِكُمْ) أخرجه أبو داود، وأحمد.

٢_ يجوز البدءُ بصيام الست من اليوم الثاني من شوال؛ لأن عيد الفطر الشرعي يوم واحد فقط.

٣- يجوز صيام هذه الأيام الست متتابعة، أو متفرقة، دون كراهة.

٤- يجوز أن يبدأ بصيام الست من يوم الجمعة أو يوم السبت، ولا كراهة في ذلك؛ لأن الصائم لا يقصد تخصيص يوم الجمعة أو يوم السبت بصيام.

٥- يجوز صيام الست من شوال قبل قضاء ما أفطره الشخص من رمضان بسبب السفر أو المرض ونحو ذلك، مع أفضلية المبادرة إلى قضاء الواجب أولاً، إلا إن كان القضاء سيستغرق كامل شهر شوال أو معظمه، كمن أفطر معظم رمضان لسفر أو مرض أو نفاس امرأة، ونحو ذلك.

٦- يجوز الجمع بين صيام الست من شوال وصيام الأيام البيض (13-14-15)، أو صيام الإثنين والخميس بنية واحدة.

٧- لا يجوز الجمع بين قضاء رمضان والست من شوال أو أي تطوع آخر بنية واحدة.

المراجع :

فضل صيام الستّ من شوال/ https://islamqa-info.cdn.ampproject.org

مختصر أحكام صيام الست من شوالhttps://islamicsham.org

حكم صيام 6 أيام من شهر شوال/ https://www-edarabia-com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى