اديانالإسلام

حكم وأقوال الصحابي الجليل عمر بن الخطاب.

نبذة عن سيدنا عمر بن الخطاب.

سيدنا عمر بن الخطاب أبو حفص العدوي أو “الفاروق”

هو ثاني الخلفاء الراشدين بعد سيدنا أبو بكر رضي الله عنه، وهو من أقرب أصحاب الرسول (ص)،وأيضاً هو من العشرة المبشرين بالجنة.و قد تولى خلافة المسلمين بعد وفاة سيدنا أبو بكر الصديق في عام 13هجرياً، كان عمر بن الخطاب قاضياً خبيراً في مجالات كثيرة وقد أشتهر بعدله بين الناس، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين، وكذلك سمى “بالفاروق”، لتفريقه بين الحق والباطل.

و ازدهرت الدولة الإسلامية في عهده ازدهاراً كبيراً بسبب عدله، وإصراره على تطبيق حدود الله.و في عهده انتشر الإسلام في ربوع الدنيا، انتشر بالعدل و ليس بالسيف.

سنقدم لكم بعضاً من أشهر أقواله التي كان لها تأثيراً قوياً في نفوس الكثيرين.

▪️ من أراد أن ينظر إلى بقعة من بقع الجنة فلينظر إلى بيت المقدس.

▪️ العلم بالله يوجب الخضوع والخوف، وعدم الخوف دليل على تعطيل القلب من المعرفة، والخوف ثمرة العلم، والرجاء ثمرة اليقين، ومن طمع في الجنة اجتهد في طلبها، ومن خاف من النار اجتهد في الهرب منها.

▪️ وإذا عرض لك أمران: أحدهما لله والآخر للدنيا، فآثر نصيبك من الآخرة على نصيبك من الدنيا، فإن الدنيا تنفذ والآخرة تبقى.

▪️ اللهم اقدرني على من ظلمني لأجعل عفوي عنه شكراً لك على مقدرتي عليه.

▪️ اللهم أشكو إليك جَلد الفاجر، وعجز الثقة.

▪️ من عرّض نفسه للتهمة، فلا يلومنّ من أساء الظن به.

▪️ إن الذين يشتهون المعصية ولا يعملون بها، أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى، لهم مغفرة وأجر كريم.

▪️ لاتغرنكم طنطنة الرجل بالليل.. “يعني صلاته” الرجل من أدى الأمانة إلى من أئتمنه، ومن سلم المسلمون من لسانه ويده.

▪️ ما وجد أحد في نفسه كبر إلا من مهانة يجدها في نفسه.

▪️ من صحت نيته وأقبل على نفسه كفاه الله ما بينه وبين الناس.

▪️ اللهم لا تدعني في غمرة، ولا تأخذني في غرّة، ولا تجعلني مع الغافلين.

▪️ رحم الله من أهدى إليّ عيوبي.

▪️ لا مال لمن لا رفق له.

▪️ إنّا قوم أعزنا الله بالإسلام، فلا نطلب العز في غيره.

▪️ لا أبالي أصبحت غنياً أو فقيراً، فإني لا أدري أيهما خير لي.

▪️ إنّ مِن صلاح توّبتك، أن تعرف ذنبك، وإن مِن صلاح عملك، أن ترفض عجبك، وإنّ مِن صلاح شكرك، أن تعرف تقصيرك.

▪️ إنّ الحكمة ليست عن كبر السن، ولكن عطاء الله يعطيه من يشاء.

▪️ أجرأ الناس مَن جاد على مَن لا يرجو ثوابه، وأحلم الناس، مَن عفا بعد القدرة، وأبخل الناس الذي يبخل بالسلام، وأعجز الناس الذي يعجز عن دعاء الله.

▪️ أخوف ما أخاف عليكم: شح مُطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه.

▪️ إذا سمعت الكلمة تؤذيك، فطأطئ لها حتى تتخطاك.

▪️ لو نادى منادي من السماء: أيها الناس، إنكم داخلون الجنة كلكم أجمعون إلّا رجلاً واحد، لخفت أن أكون هو، ولو نادى مناد: أيها الناس، إنكم داخلون النار إلّا رجلاً واحداً، لرجوت أن أكون هو.

▪️ أشقى الولاة مَن شقيت به رعيته.

▪️ ثلاث تثبت لك الود في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام، وتوسع له في المجلس، وتدعوه بأحب الأسماء إليه.

▪️ ما ندمت على سكوتي مرّة، لكنني ندمت على الكلام مراراً.

▪️ لو كان الفقر رجلاً لقتلته.

▪️ ترك الخطيئة خير من معالجة التوبة.

▪️ لا تعتمد على خلق رجل حتى تجربة عند الغضب.

▪️ إذا كان الشغل مجهدة فإنّ الفراغ مفسدة.

▪️ تعلّموا المهنة فإنّه يوشك أن يحتاج أحدكم إلى مهنته.

▪️ مكسبة فيها بعض الدناءة خير من مسألة الناس.

▪️ عليكم بذكر الله تعالى فإنّه دواء وإياكم وذكر الناس فإنّه داء.

▪️ نحن أُمّة أراد الله لها العِزّة.

▪️ تعلموا العلم وعلموه الناس وتعلموا الوقار والسكينة وتواضعوا لمن تعلمتم منه ولمن علمتموه ولا تكونوا جبارة العلماء فلا يقوم جهلكم بعلمكم.

▪️ كنتم أذل الناس، فأعزكم الله برسوله، فمهما تطلبوا العز بغيره يذلكم الله.

▪️ وجدنا خير عيشنا الصبر.

▪️ لولا ثلاث لأحببت أن أكون قد لقيت الله، لولا أن أسير في سبيل الله عز وجل، ولولا أن أضع جبهتي لله، أو أجالس أقواماً ينتقون أطايب الحديث، كما ينتقون أطايب التمر.

▪️ لا تنظروا إلى صيام أحد ولا صلاته، ولكن انظروا إلى صدق حديثه إذا حدث .. وأمانته إذا ائتمن، وورعه إذا أشفى.

▪️ تعلموا العلم، وتعلموا للعلم السكينة والوقار والحلم، وتواضعوا لمن تتعلمون منه .. وليتواضع لكم من يتعلم منكم، ولا تكونوا من جبابرة العلماء، فلا يقوم علمكم بجهلكم.

▪️ رأس التواضع: أن تبدأ بالسلام على من لقيته من المسلمين .. وأن ترضى بالدون من المجلس، وأن تكره أن تذكر بالبر والتقوى.

▪️لا تكلم فيما لا يعنيك، واعرف عدوك، وأحذر صديقك إلا الأمين .. ولا أمين إلا من يخشى الله، ولا تمشي مع الفاجر، فيعلمك من فجوره .. ولا تطلعه على سرّك، ولا تشاور في أمرك إلا اللذين يخشون الله عزّ وجلّ.

▪️ اللهم إن كنت تعلم أني أبالي إذا قعد الخصمان بين يدي على من كان الحق من قريب أو بعيد فلا تمهلني طرفة عين.

▪️ ذكر الله عند أمره ونهيه خير من ذكر باللسان.

▪️ متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً.

▪️ ثلاث من الفواقر: جار مقامة إن رأى حسنةً سترها، وإن رأى سيئة ًأذاعها، وامرأة إن دخلت عليها لسُنتك، وإن غبت عنها لم تأمنها، وسلطان إن أحسنت لم يحمدك، وإن أسأت قتلك.

▪️ قال رَجل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه، إنّ فلان رجل صدق، فقال له: هل سافرت معه؟ قال: لا، قال: فهل كانت بينك وبينهُ معاملة؟ قال: لا، قال: فهل ائتمنته على شيء؟ قال: لا، قال: فأنت الذي لا علم لك به، أراك رأيته يرفع رأسه ويخفضه في المسجد.

▪️ كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون، قيل: وكيف ذلك؟ قال: بأخلاقكم.

▪️ عليك بالصدق وإن قتلك.

▪️ قال عمر رضي الله عنه: إن في العُزلة راحلة من أخلاط السوء، أو قال من أخلاق السوء.

▪️ لا يترك الناس شيئاً من أمر دينهم لاصتصلاح دنياهم، إلّا فتح الله عليهم ما هو أضر منه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى