اديانالإسلام

خلق الله السموات والأرض.

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الصادق الأمين نبدأ هذا البحث بعد متابعة ومراجعة بحوث عديده عن خلق الله للسموات والأرض.

الله سبحانه وتعالى قادر على خلق السموات والأرض في لمح البصر كما قال عز وجل : إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شيئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس:82].[1]

ولكن كما أخبر وهو الصادق جل وعلا أنه خلقها في ستة أيام (إن ربكم الله الذي خلق السماوات والارض في ستة أيام)(سورة الأعراف :54) [2]

ففي ذلك حكمة لِيُعَلِمَ عباده عدم العجلة وأن يتدبروا الأمور ويتعقلوها وبأن ربهم القادر على كل شيء تروى وتدبر ولم يستعجل والدرس المستفاد من ذلك أنه كلما تريث ونظم العبد أموره تنتظم مصالحه، و تستقيم أموره.

وقد أشار الله سبحانه في محكم كتابه : { وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا} [هود:7] [3]

فالله تعالى خير مثال يحتذى به وأراد من عباده أن يتقنوا ويحسنوا أعمالهم، ولا يستعجلون فيها، حتى لا تختل شؤونهم ومصالحهم وقال تعالى “قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ” [فصلت: 9 – 12].[4]

وفي هذه الآيات إشارة على أن الله عز وجل خلق الأرض قبل السماء لأنها كالأساس للبناء فالأرض خلقت أولا، غير مدحُوّة، ثم خلقت السماء، ثم دُحيت الأرض، وذلك بإخراج الماء منها والمرعى، أي الأشجار والزراعات ونحوها.

وفيما انتهى إلينا عن رسول الله ﷺ: ابتدأ الله الخلق يوم السبت. [5]وهذا القول الذي حكاه ابن إسحاق عن المسلمين مال إليه طائفة من الفقهاء من الشافعية، وغيرهم.وقال الإمام أحمد بن حنبل: حدثنا حجاج، حدثني ابن جريج، أخبرني إسماعيل بن أمية، عن أيوب بن خالد، عن عبدالله بن رافع مولى أم سلمة، عن أبي هريرة قال: أخذ رسول الله ﷺ بيدي فقال:” خلق الله التربة يوم السبت، وخلق الجبال فيها يوم الأحد، وخلق الشجر فيها يوم الاثنين، وخلق المكروه يوم الثلاث، وخلق النور يوم الأربعاء، وبث فيها الدواب يوم الخميس، وخلق آدم بعد العصر يوم الجمعة، آخر خلق خلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة، فيما بين العصر إلى الليل”.وهكذا رواه مسلم عن سريج بن يونس، وهارون بن عبد الله، والنسائي عن هارون، ويوسف بن سعيد ثلاثتهم عن حجاج بن محمد المصيصي الأعور عن ابن جريج، به مثله سواء.[6]

فجاء في الحديث الشريف توزيع خلق الله على أيام الأسبوع ابتداءً من يوم السبت انتهاءاً بيوم الجمعة

  • ففي يوم السبت خلق جل وعلا التراب.
  • ويوم الأحد خلق الجبال.
  • أما في يوم الإثنين خلق الشجر.
  • وخلق المكروه يوم الثلاثاء.
  • وخلق النور يوم الأربعاء.
  • وفي يوم الخميس بث فيها الدواب.
  • وفي يوم الجمعة بعد العصر خلق آدم آخر خلق.

خلق في آخر ساعة من ساعات الجمعة، فيما بين العصر إلى الليل”.

المراجع :

[1] سورة يس

[2] سورة الأعراف

[3] سورة هود

[4] سورة فصلت

[5] صحيح البخاري

[6] رواه مسلم

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى