اديانالإسلام

صلاة الاستخارة.

كثيراً ما يحتار الإنسان في أمر ما من الأمور الحياتية؛ كأن يقبل بأمر ما أم يرفضه، أو يحتار في الاختيار بين شيئين ولا يعلم أيهما خير له.لكن رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم علمنا صلاة الاستخارة.

معنى الاستخارة.

الاسْتِخَارَةُ لُغَةً: طَلَبُ الْخِيَرَةِ فِي الشَّيْءِ. يُقَالُ: اسْتَخِرْ اللَّهَ يَخِرْ لَك.

وَاصْطِلَاحاً: طَلَبُ الاخْتِيَارِ. أَيْ طَلَبُ صَرْفِ الْهِمَّةِ لِمَا هُوَ الْمُخْتَارُ عِنْدَ اللَّهِ وَالأَوْلَى، بِالصَّلاةِ، أَوْ الدُّعَاءِ الْوَارِدِ فِي الِاسْتِخَارَةِ.

وهي: طلب الخيرة في شيء، وهي استفعال من الخير أو من الخيرة – بكسر أوله وفتح ثانيه، بوزن العنبة، واسم من قولك خار الله له، واستخار الله: طلب منه الخيرة، وخار الله له: أعطاه ما هو خير له، والمراد: طلب خير الأمرين لمن احتاج إلى أحدهما. (ابن حجر: فتح الباري في شرح صحيح البخاري).

حكم صلاة الاستخارة.

سنة؛ لما أخرجه البُخَارِيُّ عَن جَابِر -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَال: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الاِسْتِخَارَةَ فِي الأُمورِ كُلِّهَا.

حكمة مشروعية صلاة الاستخارة.

تسليم العبد الأمر لله تعالى، واللجوء إليه سبحانه للجمع بين خيري الدنيا والآخرة.

سبب صلاة الاستخارة.

تكون الاستخارة في الأمور التي لا يعلم العبد الصواب فيها فيستخير الله سبحانه وتعالى؛ لييسرها له، كالزواج أو السفر أو العمل… إلخ.

كيفية صلاة الاستخارة.

للاستخارة حالات ذكرها الفقهاء.

الحالة الأولى: وهي الأكمل والأفضل عند الفقهاء، وتكون بصلاة ركعتين بنية الاستخارة، يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة: {قُل يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ}، وفي الثانية يقرأ بعد الفاتحة: {قُل هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، ثم يدعو بعد الصلاة بدعاء الاستخارة، فيبدأ بحمد الله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، ثم يقول: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِك الْعَظِيمِ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلاَ أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلاَ أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأْمْرَ – ويذكر حاجته التي يصلي الاستخارة من أجلها- خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأْمْرَ– ويذكر حاجته التي يصلي الاستخارة من أجلها- شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ.

الحالة الثانية: الدعاء بعد أي صلاة كانت.

الحالة الثالثة: الدعاء فقط بدون صلاة، إذا تعذر على العبد أداء صلاة الاستخارة والدعاء معاً.

كيفية صلاة الاستخارة.

١- تتوضأ وضوءك للصلاة.

٢- النية. لابد من النية لصلاة الاستخارة قبل الشروع فيها.

٣- تصلي ركعتين. والسنة أن تقرأ بالركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ)، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة بسورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ).

٤- وفي آخر الصلاة تسلم.

٥- بعد السلام من الصلاة ترفع يديك متضرعاً إلى الله ومستحضراً عظمته وقدرته ومتدبراً بالدعاء.

٦- في أول الدعاء تحمد وتثني على الله عز وجل بالدعاء.. ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، والأفضل الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد.«اللّهُمَّ صَلّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا صَلَّيْتَ عَلَى إبراهيم وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ وَبَارِكْ عَلَى مُحمَّدٍ وعَلَى آلِ مُحمَّدٍ كمَا بَارَكْتَ عَلَى إبْرَاهيمَ وَعَلَى آلِ إبْرَاهيمَ في العالمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ » أو بأي صيغة تحفظ.

٧- تم تقرأ دعاء الاستخارة: ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ… إلى آخر الدعاء.

٨-ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم.. كما فعلت بالمرة الأولى الصلاة الإبراهيمية التي تقال بالتشهد.

هل يجوز قراءة دعاء الاستخارة من ورقة؟

نعم يجوز قراءة دعاء الاستخارة من ورقة، ولكن يفضل الدعاء به عن ظهر قلب، فقد ذهب بعض العلماء إلى أنه لا يجوز قراءة الدعاء من ورقة أو مصحف أثناء الصلاة ولكن قال أحمد بن حنبل عن أنه لا مانع من قراءة دعاء الاستخارة أثناء الصلاة.

وآخرون يقولون أنه لا مانع من قراءته من ورقة، وذلك إذا كان الشخص لا يحفظ وقام بكتابة الدعاء وقرأه في الأوقات في الليل أو في أوقات أخرى ، وإذا قام بحفظه وقام بقراءته بخشوع فهذا يكون أفضل، كما يجب على الشخص الصدق في دعائه.

إن دعاء الاستخارة يتم بعد الصلاة وقبل التشهد ويتم القيام بها إما بعد صلاة العشاء أو بمنتصف الليل.

ليس من الضّروري أن يرى المُستخير رؤيا توضّح له أيّ شيء عليه أن يختار، بل عليه أن يمضي متوكّلاً على الله فيما اختار، فإن تيسّر أمره أكمل فيه، وإن تعسّر توقف عنه.

وفي حديث ابن مسعود رضي الله عنه، عن عبد الله قال:” علّمنا رسول الله الاستخارة، قال:” إذا أراد أحدكم أمراً فليقل: اللهم إنّي أستخيرك بعلمك فذكره، ولم يقل: العظيم، وقدّم قوله: وتعلم على قوله: وتقدر، وقال: فإن كان هذا الذي أريد خيرًا في ديني، وعاقبة أمري فيسّره لي، وإن كان غير ذلك خيرًا لي فأقدر لي الخير حيث كان، يقول: ثمّ يعزم “، أخرجه الطبراني.

أمور هامة قبل صلاة الإستخارة.

▪️ إحسان الوضوء.

▪️ الوقوف في إتجاه القبلة وقت الدعاء.

▪️ إفتتاح الدعاء وختمه بحمد الله والصلاة على رسول الله.

▪️ النوم على طهارة.

▪️ تسليم الأمر لله والثقة بأن الله سيكتب له الخير.

▪️ أن تكون الإستخارة في أمر مشروع وليس محرم من الله.

المراجع :

مركز الأزهر للفتوى يوضح حكم وكيفية صلاة الاستخارة ودعائها/ https://m-youm7-com

كيفية صلاة الاستخارة/ https://gate.ahram.org.eg

هل يجوز قراءة دعاء الاستخارة من ورقة؟/ https://msry.org6

أمور هامة قبل عمل صلاة الإستخارة/ https://www-edarabia-com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى