الأحياءعلوم

طبقات الجلد ووظائفها المختلفة .

حتى في أكثر نقطة سُمكاً ، لا يتجاوز سمك بشرتنا بضعة ملليمترات. لكنه لا يزال أثقل وأكبر عضو لدينا ، ويشكل حوالي سُبع وزن الجسم: اعتماداً على طولك وكتلة جسمك ، يزن ما بين 3.5 و 10 كيلوغرامات (7.5 و 22 رطلاً) ومساحة سطحه من 1.5 إلى 2 متر مربع. يوضح هذا مدى أهمية البشرة لجسمك والتمثيل الغذائي.

ما هي وظائف البشرة؟

للبشرة العديد من الوظائف المختلفة.

▪️ إنه غطاء خارجي ثابت ولكنه مرن يعمل كحاجز يحمي جسمك من الأشياء الضارة في العالم الخارجي مثل الرطوبة والبرد وأشعة الشمس وكذلك الجراثيم والمواد السامة.

▪️ مجرد النظر إلى بشرة شخص ما يمكن أن يخبرك بالفعل كثيراً – على سبيل المثال ، عن عمره وصحته. يمكن أن تكون التغييرات في لون الجلد أو بنيته علامة على وجود حالة طبية. على سبيل المثال ، قد يبدو الأشخاص الذين لديهم عدد قليل جداً من خلايا الدم الحمراء في الدم جلداً شاحباً ، والأشخاص المصابون بالتهاب الكبد لديهم جلد مصفر.

▪️ يلعب الجلد أيضاً دورًا مهماً في تنظيم درجة حرارة الجسم. يساعد على منع الجفاف ويحميك من الآثار السلبية للحرارة الزائدة أو البرودة. ويسمح لجسمك بالشعور بالدفء والبرودة والضغط والحكة والألم.

تؤدي بعض هذه الأحاسيس إلى حدوث رد فعل ، مثل سحب يدك تلقائياً للخلف إذا لمست موقداً ساخناً عن طريق الخطأ.

▪️ يعمل الجلد أيضاً كمخزن كبير للجسم: يمكن لأعمق طبقة من الجلد تخزين الماء والدهون ومنتجات التمثيل الغذائي. وينتج هرمونات مهمة للجسم كله.

▪️ في حالة إصابة الجلد ، يزداد تدفق الدم إلى الجلد لإيصال مواد مختلفة إلى الجرح بحيث يكون محمياً بشكل أفضل من الالتهابات ويمكن أن يشفى بشكل أسرع. في وقت لاحق ، يتم إنتاج خلايا جديدة لتكوين جلد وأوعية دموية جديدة. اعتماداً على مدى عمق الجرح ، يشفى مع أو بدون ندبة.

لتتمكن من القيام بكل هذه الأشياء ، يتكون الجلد من ثلاث طبقات مختلفة:

١. الطبقة الخارجية (البشرة).

٢. الطبقة الوسطى (الأدمة).

٣. الطبقة الأعمق (نسيج الجلد).

اعتماداً على مكان وجوده على جسمك والمتطلبات المفروضة عليه ، يختلف سمك بشرتك. يعتمد سمك بشرتك على عمرك وجنسك أيضاً : يكون لدى كبار السن بشرة أرق بشكل عام من الأشخاص الأصغر سناً ، وعادة ما يكون جلد الرجال أكثر سمكاً من النساء.

طبقات الجلد.

١. البشرة (Epidermis) .

تُعرف الطبقة الخارجية من الجلد ، المكونة من نسيج طلائي ، باسم البشرة. يحتوي على خلايا حرشفية أو خلايا كيراتينية تصنع بروتيناً قوياً يسمى الكيراتين. يعتبر الكيراتين مكوناً رئيسياً للبشرة والشعر والأظافر.

تموت الخلايا الكيراتينية الموجودة على سطح البشرة ويتم التخلص منها باستمرار واستبدالها بخلايا تحتها. تحتوي هذه الطبقة أيضاً على خلايا متخصصة تسمى خلايا لانجرهانز التي ترسل إشارات إلى جهاز المناعة عند حدوث عدوى. هذا يساعد في تطوير مناعة المستضد.

تحتوي الطبقة الأعمق من البشرة على خلايا كيراتينية تسمى الخلايا القاعدية. تنقسم هذه الخلايا باستمرار لإنتاج خلايا جديدة يتم دفعها لأعلى إلى الطبقات أعلاه. تصبح الخلايا القاعدية خلايا كيراتينية جديدة ، والتي تحل محل الخلايا القديمة التي تموت وتتلاشى.

داخل الطبقة القاعدية توجد خلايا منتجة للميلانين تعرف باسم الخلايا الصباغية. الميلانين هو صبغة تساعد على حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة من خلال إعطائها صبغة بنية. توجد أيضاً في الطبقة القاعدية من الجلد خلايا مستقبلات تعمل باللمس تسمى خلايا ميركل.

تتكون البشرة من خمس طبقات فرعية:

▪️ الطبقة القرنية (Stratum corneum) : الطبقة العليا من الخلايا الميتة والمسطحة للغاية. نوى الخلية غير مرئية.

▪️ الطبقة الظاهرية (Stratum lucidum): طبقة رقيقة مفلطحة من الخلايا الميتة. غير مرئي في الجلد الرقيق توجد في الجلد السميك في الراحتين وباطن القدمين .

▪️الطبقة الحبيبية ( Stratum granulosum) : طبقة من الخلايا المستطيلة التي تتسطح بشكل متزايد أثناء انتقالها إلى سطح البشرة تحتوي على خلايا على شكل الماس مع حبيبات، ويتم دفع الخلايا الكيراتينية من الطبقة الحرشفية لهذه الطبقة، حيث تكبر و تتسطح وتلتصق ببعضها .

▪️ الطبقة الشائكة Stratum spinosum: طبقة من الخلايا متعددة السطوح تتسطح مع اقترابها من الطبقة الحبيبية تحتوي على نوى تصطبغ بلون شاحب لكنها فعالة تنتج بروتينات لُييفية تسمى سايتوكيراتين والذي يتجمع داخل الخلية لتكوين لييفات موترة التي بدورها تكون جسيمات رابطة. هذه الجسيمات الرابطة توفر ارتباط قوي بين الخلايا القرنية المتجاورة .

▪️ الطبقة القاعدية (The basal cell layer): الطبقة الأعمق من الخلايا الممدودة على شكل عمود. وتعرف بإسم الطبقة الجرثومية، تحتوي على خلايا دائرية صغيرة تسمى الخلايا القاعدية، تنقسم باستمرار وتدفع الخلايا الجديدة الخلايا الأكبر سناً نحو سطح الجلد.

تشمل البشرة نوعين متميزين من الجلد:

(الجلد السميك والجلد الرقيق) .

يبلغ سمك الجلد السميك حوالي 1.5 مم ولا يوجد إلا على راحتي اليدين وباطن القدمين. يتم تغطية باقي الجسم بجلد رقيق يغطي أنحفها الجفون.

٢. الأدمة (Dermis) .

الطبقة الموجودة تحت البشرة هي الأدمة ، وهي الطبقة السميكة من الجلد. الخلايا الرئيسية في الأدمة هي الخلايا الليفية ، والتي تولد النسيج الضام وكذلك المصفوفة خارج الخلية الموجودة بين البشرة والأدمة.

تحتوي الأدمة أيضاً على خلايا متخصصة تساعد في تنظيم درجة الحرارة ومحاربة العدوى وتخزين الماء وتزويد الجلد بالدم والمواد المغذية. تساعد خلايا الأدمة المتخصصة الأخرى في الكشف عن الأحاسيس وتمنح الجلد القوة والمرونة.

تشمل مكونات الأدمة:

▪️ الأوعية الدموية( Blood vessels) : تقوم بنقل الأكسجين والمواد المغذية إلى الجلد وإزالة الفضلات. تنقل هذه الأوعية أيضاً فيتامين د من الجلد إلى الجسم.

▪️ الأوعية اللمفاوية ( Lymph vessels) : تزود الليمفاوية (سائل حليبي يحتوي على خلايا الدم البيضاء في جهاز المناعة) لأنسجة الجلد لمحاربة الميكروبات.

▪️ الغدد العرقية (Sweat glands) : تنظم درجة حرارة الجسم عن طريق نقل الماء إلى سطح الجلد حيث يمكن أن يتبخر لتهدئة الجلد.

▪️ الغدد الدهنية (الزيتية) Sebaceous (oil) glands: تفرز الزيت الذي يساعد على مقاومة الجلد للحماية من تراكم الميكروبات. ترتبط هذه الغدد ببصيلات الشعر.

▪️ بصيلات الشعر (Hair follicles) : تجاويف على شكل أنبوب تحيط بجذر الشعر وتغذي الشعر.

▪️ المستقبلات الحسية (Sensory receptors) : النهايات العصبية التي تنقل الأحاسيس مثل اللمس والألم وشدة الحرارة إلى الدماغ.

▪️ الكولاجين (Collagen) : يتم إنتاجه من الخلايا الليفية الجلدية ، هذا البروتين الهيكلي القوي يبقي العضلات والأعضاء في مكانها ويعطي القوة والشكل لأنسجة الجسم.

▪️ الإيلاستين (Elastin) : يولد هذا البروتين المطاطي من الأرومات الليفية الجلدية ، ويوفر مرونة ويساعد على جعل البشرة قابلة للتمدد يوجد أيضاً في الأربطة والأعضاء والعضلات وجدران الشرايين.

٣. نسيج الجلد (Hypodermis) .

الطبقة الأعمق من الجلد هي تحت الجلد . تتكون هذه الطبقة من الجلد من الدهون والأنسجة الضامة الرخوة ، وتعزل الجسم والوسائد وتحمي الأعضاء الداخلية والعظام من الإصابة. يربط اللحمة أيضاً الجلد بالأنسجة الكامنة من خلال الكولاجين والإيلاستين والألياف الشبكية التي تمتد من الأدمة.

أحد المكونات الرئيسية في اللحمة هو نوع من الأنسجة الضامة المتخصصة تسمى الأنسجة الدهنية التي تخزن الطاقة الزائدة على شكل دهون. تتكون الأنسجة الدهنية بشكل أساسي من خلايا تسمى الخلايا الدهنية القادرة على تخزين قطرات الدهون. تتضخم الخلايا الشحمية عند تخزين الدهون وتتقلص عند استخدام الدهون.

يساعد تخزين الدهون على عزل الجسم ويساعد حرق الدهون في توليد الحرارة. تشمل مناطق الجسم التي تكون فيها اللحمة سميكة الأرداف وباطن اليد وباطن القدمين. تشمل المكونات الأخرى للحمة الأوعية الدموية والأوعية الليمفاوية والأعصاب وبصيلات الشعر وخلايا الدم البيضاء المعروفة باسم الخلايا البدينة. تحمي الخلايا البدينة الجسم من مسببات الأمراض ، وتداوي الجروح ، وتساعد في تكوين الأوعية الدموية.

“How does skin work?”, www.ncbi.nlm.nih.gov,

Regina Bailey (8-11-2017), “Integumentary System”، www.thoughtco.com

ما هي طبقات الجلد وما وظائفها؟/ www.webteb.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى