صحة

فوائد فيتامين أ “Vitamin A”

فيتامين أ (ريتينول، حمض ريتينويك) .

يلعب فيتامين أ دوراً كبيراً في العديد من الأمور، فهو مهم للنمو والتطور والتعرف على الخلايا ويساهم في تحسين النظر وتعزيز صحة الجهاز المناعي وحتى التكاثر.فيتامين أ يعتبر مضاد أكسدة قوي جداً والذي يساعد في الحفاظ على وظائف كل من القلب والرئتين والكلى إلى جانب أعضاء أخرى مختلفة في جسم الإنسان.

أشكال وأنواع فيتامين أ.

يتواجد فيتامين أ في أنواع مختلفة، وهي على النحو التالي:

▪️ فيتامين أ المتشكل: يتواجد في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان.

▪️ طليعة فيتامين أ: تجده في الفواكه والخضراوات والمصادر النباتية.

يوجد فيتامين أ في العديد من الأطعمة كالسبانخ ومنتجات الألبان والكبد. هناك مصادر أخرى كالأطعمة الغنية بالبيتاكاروتين كالخضراوات الخضراء الورقية والجزر والكنتالوب. يحول الجسم البيتاكاروتين إلى فيتامين أ.

يعتبر فيتامين أ من المكملات الغذائية التي يتم تناولها عن طريق الفم، وله فائدة أساسية للذين يعانون من سوء التغذية أو المصابين بحالة مرضية تستدعي تناول فيتامين أ كأمراض البنكرياس أو أمراض العين أو الحصباء.

إذا تناولت فيتامين أ لخصائصه المضادة للأكسدة، فلا تنس أن المكمل الغذائي قد لا يقدم لك الفوائد نفسها التي تحصل عليها طبيعياً عن طريق الأغذية.

النسبة اليومية الموصى بتناولها من فيتامين أ هي 900 ميكروجرام (مكج) للرجال البالغين و 700 مكج للنساء البالغات.

اعراض نقص فيتامين أ.

قد يؤدي نقص فيتامين أ إلى الكثير من المشاكل تكمن أبرزها على الآتي:

▪️ جفاف العين والتي تعد من أكثر المشكلات المعروفة المتعلقة بنقص فيتامين أ.

▪️ الإصابة بالعمى الليلي.

▪️ العقم ومشاكل الحمل.

▪️ تأخر النمو.

▪️ التهابات الحلق والصدر.

▪️ ضعف التئام الجروح.

▪️ حب الشباب.

فوائد فيتامين أ.

تناول الكميات اللازمة من فيتامين أ تضم لك الفوائد التالية:

١- خفض خطر الإصابة بالسرطان.

تناول فيتامين أ بمستويات مناسبة من المصادر النباتية مرتبط بانخفاض خطر الإصابة بسرطان الرئة، ولكن هذه العلاقة غير صحيحة في حال تناول مكملات فيتامين أ.كما قد بينت بعض الدراسات العلمية المختلفة أن فيتامين أ قد يقلل من خطر الإصابة بكل من سرطان البروستاتا والقولون.

٢- المساهمة في علاج السكري.

حمض الريتينوئيك (Retinoic Acid) وهو من أنواع فيتامين أ وجد أن له دوراً في الحفاظ على توازن مستويات السكر في الدم.وأشارت بعض الدراسات العلمية أن هذا الأمر من شأنه أن يساعد في علاج مرض السكري من النوع الثاني.

٣- الحفاظ على صحة البشرة والشعر.

يعتبر فيتامين أ مهماً لنمو جميع أنسجة الجسم، بما في ذلك البشرة والشعر. فهو يساهم في انتاج الزهم وهو زيت يساعد في الحفاظ على مستويات مناسبة من الرطوبة لكل من الشعر والبشرة.

٤. فوائد فيتامين أ للعين.

يعتبر فيتامين أ ضروري لحماية العين من العمى الليلي وتدهور صحة العين المرتبط بالتقدم في العمر مثل التنكس البقعي (بالإنجليزية: Macular Degeneration) الذي يعتبر سبباً رئيسياً لفقدان البصر، وفي العادة لا تعرف مسببات الإصابة بالتنكس البقعي، ولكن يمكن أن يكون للإجهاد التأكسدي دوراً في الإصابة به، لذا قد تساعد الكاروتينات التي لها خصائص مضادة للتأكسد على الوقاية من الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط في التقدم بالسن.

٥. فوائد فيتامين أ للمناعة.

يلعب فيتامين أ دوراً حيوياً في الحفاظ على قوة الجهاز المناعي، ويدعمه لأداء وظائفه، ومن الأجزاء التي يزيد من قوة مناعتها الحواجز المخاطية في العينين، والرئتين، والأمعاء، والأعضاء التناسلية. إضافةً إلى أنه يساهم في إنتاج خلايا الدم البيضاء.

٦. فوائد فيتامين أ للعظام.

من فوائد فيتامين أ للعظام أنه يحافظ عليها مع التقدم في العمر إذ يعتبر ضرورياً لنمو العظام وتطورها.

مخاطر محتملة لفيتامين أ.

بشكل عام لا يوجد هناك أي مخاطر في حال تناول الجرعة اليومية الموصى لها من فيتامين أ، ولكن في حال زيادة هذه الجرعة فمن المحتمل أن تشمل المخاطر ما يلي:

١. تغييرات في البشرة مثل إصفرارها وتشققها وإصابتها بالحساسية نتيجة التعرض لأشعة الشمس.

٢. تغييرات في الرؤية وبالأخص لدى الأطفال.

٣. تشقق وتكسر الأظافر.

٤. تغييرات في الشعر مثل تساقطهألم.

٥. ألم وترقق العظام.

٦. الغثيان والدوار والصداع.

٧. صعوبة في زيادة الوزن وفقدان الشهية.

٨. مشاكل تصيب اللثة.

٩. التعب المستمر.

١٠. مشاكل في الكبد.

مصادر فيتامين أ.

يمكن الحصول على فيتامين أ من المصادر الحيوانية والنباتية، وتشمل الأطعمة الغنية بفيتامين أ ومصادر الفيتامين أ الطبيعية ما يلي:

▪️ حبوب الإفطار المدعمة بفيتامين أ.

▪️ الخضار والفواكه البرتقالية والصفراء مثل اليقطين، والجزر، والقرع، والفلفل الأحمر، والبطاطا الحلوة.

▪️ زيت السمك.

▪️ البيض.

▪️ البقوليات خاصة العدس والفاصولياء.

▪️ الحليب والأجبان.

▪️ النباتات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ والبروكلي.

▪️ لحوم الأعضاء مثل الكبد.

▪️ الأسماك الدهنية مثل التونة.

فيما يخص الجرعة اليومية، فهي تختلف وفق المرحلة العمرية، وهي على النحو التالي:

▪️ الأطفال دون الثلاث سنوات: 600 ميكروغرام يومياً

▪️ بين 4 و8 سنوات: 900 ميكروغرام يومياً.

▪️ بين 9 و13 سنة: 1,700 ميكروغرام يومياً.

▪️ بين 14 و18 سنة: 2,800 ميكروغرام يومياً.

▪️ فوق الـ 19 سنة: 3,000 ميكروغرام يومياً.

المراجع :

فيتامين ا/ https://altibbi-com

فيتامين أ بين الفوائد والأضرار/ https://www.webteb.com

فيتامين أ / https://www.mayoclinic.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى