الإسلامقصص الانبياء

قصة المسيح الدجال

قصة المسيح الدجال بالتفصيل، المسيح الدجال هي أحد العلامات التي تنذر بقرب قيام الساعة، وهي من العلامات الكبرى التي حذرنا منها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وقالوا ادعوا دائمًا أن يحميكم الله من شر فتنة المسيح الدجال، وسوف نتعرف من خلال مقالنا عن قصة المسيح الدجال بالتفصيل وكل المعلومات الواردة عنها.

المسيح الدجال

  • هو أحد العلامات التي ذكرها الرسول التي تدل عن قرب قيام يوم القيامة.
  • وصف رسولنا الجليل أنه على هيئة رجل طويل البنية عريض المنكبين رأسه على شكل بيضاوي، شعره شديد التجاعيد، له عينين واحدة منهما عوراء.
  • طويل القامة وأحج الساقين ومكتوب على جبينه كافر

لماذا سمي المسيح الدجال بذلك الاسم؟

  • أطلق على ذلك الرجل اسم المسيح الدجال لأنه بعين واحدة ممسوحة، يسبب في فتنة بين القبائل في جميع بقاع الأرض، وأطلق عليه الدجال لأنه كثير الافتراء والكذب على جميع الطوائف ويكذب ويخلق أفكار تدلهم وتقربهم من النار.
  • كما أنه أدعى النبوة وبعد ذلك أدعى الألوهية، وكذب بالرسل السابقين، وحذرنا منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن سوف يأتيكم رجل ينشر بينكم الكذب والفسق ليس بأعور ومكتوب بين عينيه كافر.

من هو المسيح الدجال؟

  • المسيح الدجال هو من أكبر الفتن التي سوف يتعرض لها المسلمون في جميع بقاع الأرض، وهو واحد من العشر علامات الكبرى التي تنذر بقرب يوم القيامة.
  • وعندما يظهر في الأرض سوف ينشر فيها النفاق والكذب والفسوق، لذلك كان دائمًا رسولنا الجليل يأمرنا بدعاء اللهم قنا شر فتنة المسيح الدجال بعد ظهوره، سوف يظهر المهدي عليه السلام وهو سوف يقتله.

وصف المسيح الدجال

  • المسيح الدجال هو إنسان آدمي كما ذكره رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من خلال الأحاديث النبوية، قائلًا هو رجل طويل القامة أحمر اللون قصير الشعر مجعد جدًا، حاج الساقين بمعنى أن ساقيه متباعدتين، عينه في جهة اليمين عوراء ومكتوب بين عينيه كلمة كافر، يستطيع قراءتها كل مسلم موحد بالله.
  • رأسه تشبه بشكل كبير رأس الأفعى الأصلية ويوجد انحناء شديد في ظهره وبشرته داكنة اللون.

فتنة المسيح الدجال

  • حذرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من فتنة المسيح الدجال، وأنها من أكبر وأشد أنواع الفتن، التي سوف يتعرض لها المسلمون في جميع بقاع الدنيا، لأن المسيح الدجال هي واحدة من إحدى العلامات الكبرى الخارقة للطبيعة.
  • سوف يستطيع أن يغير نفوس البشر ويجعلهم في غيبة عن دينهم، وهناك فئة من الناس الغير مؤمنين بالله وبعدين عن طريق الله سوف يؤمنون به ويتبعوه، لكن المسلمون الأقربون من طريق الله وتابعين لسنة رسول الكريم لن يستطيع التأثير عليهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى