ادابشخصيات

من هم شعراء المعلقات السبع.

المعلّقات لغةً من العِلْق: وهو المال الذي يكرم عليك، تضنّ به، تقول: هذا عِلْقُ مضنَّة. وما عليه علقةٌ إذا لم يكن عليه ثياب فيها خير ، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ شيء، وفي حديث حذيفة: «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس أموالنا . والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق .

وأمّا المعنى الاصطلاحي فالمعلّقات: قصائد جاهليّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بوضوح، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار أدبية .

والناظر إلى المعنيين اللغوي والاصطلاحي يجد العلاقة واضحة بينهما، فهي قصائد نفيسة ذات قيمة كبيرة، بلغت الذّروة في اللغة، وفي الخيال والفكر، وفي الموسيقى وفي نضج التجربة، وأصالة التعبير.

وفي سبب تسميتها بالمعلّقات هناك أقوال منها:

١. لأنّهم استحسنوها وكتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الكعبة، وهذا ما ذهب إليه ابن عبد ربّه في العقد الفريد، وابن رشيق وابن خلدون وغيرهم.

٢. أو لأنّ المراد منها المسمّطات والمقلّدات، فإنّ من جاء بعدهم من الشعراء قلّدهم في طريقتهم، وهو رأي الدكتور شوقي ضيف وبعض آخر .

٣. أو أن الملك إذا ما استحسنها أمر بتعليقها في خزانته.

_ عدد القصائد المعلّقات.

لقد اُختلف في عدد القصائد التي تعدّ من المعلّقات، فبعد أن اتّفقوا على خمس منها; هي معلّقات: امرئ القيس، وزهير، ولبيد، وطرفة، وعمرو بن كلثوم. اختلفوا في البقيّة، فمنهم من يعدّ بينها معلّقة عنترة والحارث بن حلزة، ومنهم من يدخل فيها قصيدتي النابغة والأعشى، ومنهم من جعل فيها قصيدة عبيد بن الأبرص، فتكون المعلّقات عندئذ عشراً.

١. معلقة امرئ القيس بن حجر، ومطلعها:

قفا نبكِ من ذِكرَى حبيبٍ ومنزلِ * بِسِقْطِ اللِّوَى بَيْنَ الدَّخُولِ فَحَوْمَلِ.

٢ – معلقة طرفة بن العبد، ومطلعها:

لِخَوْلَةَ أطْلالٌ بِبُرْقَة ِ ثَهْمَدِ * تَلُوحُ كَباقِي الوَشْمِ في ظاهِرِ اليَدِ.

٣- معلقة زهير بن أبي سلمَى، ومطلعها:

أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِ * بِحَوْمَانَةِ الدَّرَّاجِ فالمتثلَّمِ.

٤- معلقة لبيد بن ربيعة، ومطلعها:

عَفَتِ الدِّيارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا * بِمِنًى تَأَبَّدَ غَوْلُهَا فَرِجَامُهَا.

٥- معلقة عنترة بن شداد، ومطلعها:

هَلْ غادَرَ الشُّعَراءُ مِنْ مُتَرَدَّمِ * أَمْ هَلْ عَرَفْتَ الدّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ؟

٦ – معلقة عمرو بن كلثوم، ومطلعها:

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ، فَاصْبِحِينَا * وَلا تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِينَا

٧ – معلقة الحارث بن حلزة اليشكري، ومطلعها:

آذَنَتْنَا بِبَيْنِهَا أسْماءُ * رُبَّ ثَاوٍ يُمَلُّ مِنْهُ الثَّواءُ

أما المعلقات العشر فهي هذه القصائد السبع وتُضاف إليها:

– معلقة النابغة الذبياني ومطلعها:

يَا دارَ مَيَّةَ بِالعَلْياءِ فَالسَّنَدِ * أَقْوَتْ وَطالَ عَلَيْهَا سالِفُ الْأَبَدِ

– معلقة الأعشى (ميمون بن قيس)، ومطلعها:

وَدِّعْ هُرَيْرَةَ إنَّ الرَّكْبَ مُرُتَحِلُ * وَهَلْ تُطِيقُ وَدَاعًا أَيُّهَا الرَّجُلُ

– معلقة عبيد بن الأبرص، ومطلعها:

أَقْفَرَ مِنْ أَهْلِهِ مَلْحُوبُ * فَالقُطَبِيّاتُ فَالذَّنُوبُ.

_ نبذة عن بعض شعراء المعلقات.

١. امرؤ القيس.

اسمه: امرؤ القيس، خندج، عدي، مليكة، لكنّه عرف واشتهر بالاسم الأوّل، وهو آخر اُمراء اُسرة كندة اليمنيّة.

أبوه: حجر بن الحارث، آخر ملوك تلك الاُسرة، التي كانت تبسط نفوذها وسيطرتها على منطقة نجد من منتصف القرن الخامس الميلادي حتى منتصف السادس.

اُمّه: فاطمة بنت ربيعة اُخت كليب زعيم قبيلة ربيعة من تغلب، واُخت المهلهل بطل حرب البسوس، وصاحب أوّل قصيدة عربية تبلغ الثلاثين بيتاً.

نبذة من حياته:

هو من أهل نجد من الطبقة الاُولى . كان يعدّ من عشّاق العرب، وكان يشبّب بنساء منهنّ فاطمة بنت العبيد العنزية التي يقول لها في معلّقته:

أفاطمُ مهلاً بعض هذا التدلّل.

وقد طرده أبو ه على أثر ذلك. وظل امرؤ القيس سادراً في لهوه إلى أن بلغه مقتل أبيه وهو بدمّون فقال: ضيّعني صغيراً، وحمّلني دمه كبيراً، لا صحو اليوم ولا سكرَ غداً، اليوم خمرٌ وغداً أمرٌ، ثمّ آلى أن لا يأكل لحماً ولا يشرب خمراً حتّى يثأر لأبيه.

معلّقة امرئ القيس.

البحر: الطويل.

عدد أبياتها: 78 بيتاً منها: 9 : في ذكرى الحبيبة. 21 : في بعض مواقف له. 13 : في وصف المرأة. 5 : في وصف الليل. 18 : في السحاب والبرق والمطر وآثاره. والبقية في اُمور مختلفة.

استهلّ امرؤ القيس معلّقته بقوله:

قفا نبكِ من ذكرى حبيب ومنزِلِ بِسِقْط اللِّوَى بين الدَّخُوْلِ فَحَوْمَلِ.

فتوضِحَ فالمقراة لم يعفُ رسمُها لما نسجتها من جنوب وَشَمْأَلِ .

وقد عدّ القدماء هذا المطلع من مبتكراته، إذ وقف واستوقف وبكى وأبكى وذكر الحبيب والمنزل.

٢. لبيد بن ربيعة.

هو لبيد بن ربيعة بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلاب بن ربيعة الكلابي.

قال المرزباني: كان فارساً شجاعاً سخيّاً، قال الشعر في الجاهلية دهراً .

قال أكثر أهل الأخبار: إنّه كان شريفاً في الجاهلية والإسلام، وكان قد نذر أن لا تهبّ الصبا إلاّ نحر وأطعم، ثمّ نزل الكوفة، وكان المغيرة بن شعبة إذا هبّت الصبا يقول: أعينوا أبا عقيل على مروءته.

وأمّا إسلامه فقد أجمعت الرواة على إقبال لبيد على الإسلام من كلّ قلبه، وعلى تمسّكه بدينه تمسّكاً شديداً، ولا سيما حينما يشعر بتأثير وطأة الشيخوخة عليه، وبقرب دنوّ أجله.

معلّقة لبيد بن ربيعة.

البحر: الكامل.

عدد الأبيات: 89 موزّعة فيما يلي: 11 في ديار الحبيبة. 10 في رحلة الحبيبة وبعدها وأثره. 33 في الناقة. 21 في الفخر الشخصي. 14 في الفخر القبلي.

يبدأ الشاعر معلقته ببكاء الأطلال ووصفها، وكيف أنّ الديار قد درست معالمها حتّى عادت لا ترى فقد هجرت، وأصبحت لا يدخلها أحدٌ لخرابها:

عفت الديار محلّها فمقامها بمنىً تأبّد غولها فرجامها

رزقت مرابيع النجوم وصابها ودقَ الرواعد جودها فرهامها.

٣. زهير بن أبي سلمى.

هو زهير بن أبي سلمى ـ واسم أبي سلمى: ربيعة بن رباح المزني من مزينة ابن أد بن طايخة.

كانت محلّتهم في بلاد غطفان، فظنّ الناس أنّه من غطفان، وهو ما ذهب إليه ابن قتيبة أيضاً.

وهو أحد الشعراء الثلاثة الفحول المقدّمين على سائر الشعراء بالاتفاق.

ويقال: إنّه لم يتصل الشعر في ولد أحد من الفحول في الجاهلية ما اتصل في ولد زهير، وكان والد زهير شاعراً، واُخته سلمى شاعرة، واُخته الخنساء شاعرة، وابناه كعب ومجبر شاعرين، وكان خال زهير أسعد بن الغدير شاعراً، والغدير اُمّه وبها عرف، وكان أخوه بشامة بن الغدير شاعراً كثير الشعر.

معلّقة زهير بن أبي سلمى.

البحر: الطويل.

عدد الأبيات: 59 موزّعة فيما يلي: 6 في الأطلال. 9 في الأظعان. 10 في مدح الساعين بالسلام. 21 في الحديث إلى المتحاربين. 13 في الحكم.

يبدأ الشاعر معلّقته بالحديث عمّا صارت إليه ديار الحبيبة، فقد هجرها عشرين عاماً، فأصبحت دمناً بالية، وآثارها خافتة، ومعالمها متغيّرة، فلمّا تأكّد منها هتف محيّياً ودعا لها بالنعيم:

أمن اُمّ أوفى دِمنةٌ لم تَكَلَّمِ بحَوْمانَةِ الدّرّاجِ فالمتثَلَّمِ وقفتُ بها من بعدِ عشرينَ حجّةً فَلاَْياً عرفتُ الدار بعد توهُّمِ فلمّا عرفتُ الدار قلت لربعها ألا أنعم صباحاً أيّها الربع وأسلمِ.

٤. عنترة بن شدّاد العبسي.

هو عنترة بن عمرو بن شدّاد بن عمرو… بن عبسي بن بغيض ، وأمّا شدّاد فجدّه لأبيه في رواية لابن الكلبي، غلب على اسم أبيه فنسب إليه، وقال غيره: شدّاد عمّه، وكان عنترة نشأ في حجره فنسب إليه دون أبيه، وكان يلقّب بـ (عنترة الفلحاء) لتشقّق شفتيه. وانّما ادّعاه أبوه بعد الكبر، وذلك لأنّه كان لأمة سوداء يقال لها زبيبة، وكانت العرب في الجاهلية إذا كان للرجل منهم ولد من اُمّه استعبده.

كان عنترة من أشدّ أهل زمانه وأجودهم بما ملكت يده، وكان لا يقول من الشعر إلاّ البيتين والثلاثة حتّى سابّه رجل بني عبس فذكر سواده وسواد اُمّه وسواد اُخوته، وعيّره بذلك، فقال عنترة قصيدته المعلّقة التي تسمّى بالمذهّبة وكانت من أجود شعره: هل غادر الشعراء من متردّمِ.

معلّقة عنترة العبسي.

البحر: الكامل.

عدد الأبيات: 80 بيتاً. 5 في الأطلال. 4 في بعد الحبيبة وأثره. 3 في موكب الرحلة. 9 في وصف الحبيبة. 13 في الناقة. 46 في الفخر الشخصي.

يبدأ عنترة معلّقته بالسؤال عن المعنى الذي يمكن أن يأتي به ولم يسبقه به أحد الشعراء من قبل، ثمّ شرع في الكلام فقال:

إنّه عرف الدار وتأكّد منها بعد فترة من الشكّ والظنّ فوقف فيها بناقته الضخمة ليؤدّي حقّها ـ وقد رحلت عنها عبلة وصارت بعيدة عنه ـ فحيّا الطلل الّذي قدم العهد به وطال…فيقول:

هل غادر الشعراء من متردّمِ أم هل عرفت الدار بعد توهُّمِ.

يا دار عبلة بالجواء تكلّمي وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي.

فوقفت فيها ناقتي وكأنها فدن لأقضي حاجة المتلوّمِ.

حُيّيتَ من طللِ تقادمَ عهدهُ أقوى وأقفر بعد اُمّ الهيثم.

ولقد نزلت فلا تظنّي غيره منّي بمنزلةِ المحبّ المكرمِ.

إن كنت أزمعت الفراق فإنّما زمّت ركابكمُ بليل مظلمِ.

ما راعني إلاّ حمولة أهلها وسط الديار تسفّ حبّ الخمخَمِ.

المراجع :

التعريف المختصر الكامل للمعلقات من كافة الجوانب”، www.diwanalarab.com

ماهي المعلقات السبع؟”، learning.aljazeera.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى