الإسلام

نزول الوحي على الرسول

جاء الوحي إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بصورٍ متعدّدة، وفيما يأتي ذكرها بشيءٍ من التفصيل:

الرؤيا الصادقة: وهي أوّل ما بدأ من الوحي على سيّدنا محمد، فما كان يُشاهده في منامه يراه في الحقيقة، وقد امتاز الأنبياء بأن الله -تعالى- أبعد عنهم خبث الشيطان وأضغاث الأحلام، فلا يرون أثناء نومهم ما يكون من ذلك مثل ما يرى باقي البشر، وكلّ ما يراه الرسول في نومه وحيٌ أوحاه الله -تعالى- إليه، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم في العديد من المواقف، منها ما رآه إبراهيم -عليه السلام- بأنّه يذبح ابنه إسماعيل، فقال: (إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى)، وما كان سؤال إبراهيم لابنه عن هذا الأمر إلا من باب عِلمِه أنّ هذا الأمر واجب التنفيذ، وأنّه لا يتعلّق به وحده، ولِعلمِه بحتميّة استجابة ابنه لأمر الله -تعالى- كما استجابت أمّه من قبله حين أخذها زوجها إلى وادٍ غير ذي زرع، ومنه ما أخبر الله به عن صدق رؤيا النبيّ فقال: (لَّقَدْ صَدَقَ اللَّـهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّـهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ)، فقد تحقّق وعد الله بنصرة نبيّه وفتح مكة، رغم ما كان قبل الفتح من الظلم والأذى الواقع على المسلمين.

حضور الوحي بهيأة رجل: ففي الحديث الذي ترويه عائشة -رضي الله عنها- عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- يقول: (وأَحْيانًا يَتَمَثَّلُ لِيَ المَلَكُ رَجُلًا فيُكَلِّمُنِي، فأعِي ما يقولُ)، وذلك بأنّ الله -سبحانه- أذهب عنه ما هو زائدٌ في خلقته، فأصبح كالبشر، وهذا تفسير إمام الحرمين -رحمه الله-، وقال سراج الدين البلقيني -رحمه الله- إن ذلك ليش شرطاً، فقد يكون ضمّ أجنحته حين أتى للنبيّ، ثم يعود بعد ذلك إلى هيئته الحقيقيّة بعد ذهابه عن رسول الله، ونفى ذلك ابن حجر -رحمه الله-، وقال بعدم حدوث تغيّرٍ في شكله، وإنما يظهر لرسول الله بهيئة رجلٍ؛ حتى يكون مألوفاً لنفسه، وتأنيساً له.

رؤية النبي للملك بهيئته الملائكيّة التي خلقه الله عليها، وله ستّمئة جناح: وقد تكرّر ذلك مرّتين؛ المرة الأولى كانت حين طلب منه رسول الله أن يُريه نفسه، فرآه في الأفق الأعلى، وكما قال ابن كثير أنّ هذه المرة كانت في غار حراء في أوائل نزول الوحي وبعثة النبيّ، أما المرة الثانية فكانت في ليلة الإسراء والمعراج في السماء السابعة عند سدرة المنتهى.

صلصلة الجرس: ففي الحديث عن عائشة -رضي الله عنها- عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (أحْيانًا يَأْتِينِي مِثْلَ صَلْصَلَةِ الجَرَسِ، وهو أشَدُّهُ عَلَيَّ، فيُفْصَمُ عَنِّي وقدْ وعَيْتُ عنْه ما قالَ)،وصلصلة الجرس تشبيهٌ بصوت وَطَنِين الجرس الشديد، وهذه الحالة هي أشدّ ما يكون من الوحي على النبيّ، وقد فسّر البلقيني سبب شدّتها بأنها كمقدّمةٍ لشيءٍ عظيمٍ سيأتي به الوحي، وفسّرها بعضهم بكونها دافعاً لرسول الله كي يستعدّ لما سيتلقّاه منه، ومن مظاهره أنّ النبيّ كان يتصبّب عرقاً في اليوم الشديد البرودة، وإن كان يركب دابّته فإنّها ترقد من شدّة الوحي، وفي مرّةٍ من المرّات وحين جاءه الوحي بهذه الهيئة، كان يجلس وفخذه على فخذ زيد بن ثابت، فثقلت عليها حتى كادت ترضّها، وفي هذه الحالة يبقى رسول الله بوعيه أثناء الوحي وبعده، بدليل ما رواه عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه-، حيث قال: (سألتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، هل تُحسُّ بالوحيِ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: نعم، أسمعُ صَلاصلَ ثمَّ أسكتُ عندَ ذلكَ، فما من مرةٍ يوحَى إليَّ إلا ظننتُ أنَّ نفسي تَفيضُ).

الإلهام: حيث يُلقيه الله -عزّ وجلّ- في قلب نبيّه حتى لا يبقى للشكّ مكان، ومن ذلك ما رواه عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (إنَّ رُوحَ القُدُسِ نفث في رُوعِي أنَّ نَفْسًا لن تموتَ حتى تستكملَ رزقَها، فاتقوا اللهَ وأَجْمِلُوا في الطلبِ).

الكلام من وراء حجاب: وقد وردت تلك الصورة أيضاً في القرآن الكريم عندما كلّم الله -سبحانه- موسى -عليه السلام-، حيث قال الله -تعالى-: (فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِن جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِّنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ* فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِن شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَن يَا مُوسَى إِنِّي أَنَا اللَّـهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى