صحة

هل يسبب غسل الدجاج خطراً على الصحة؟

نبذة.

تعتاد بعض السيدات على غسل الدجاج بالصابون المستخدم في تنظيف الصحون، دون إدراك أن تلك العادة قد تتسبب في الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية.

إن غسل الدجاج بصابون غسل الصحون من العادات الخاطئة التي تعتاد بعض ربات البيوت على فعلها، لأن المواد الكيميائية الموجودة بالمنظفات تمثل خطراً كبيراً على صحة الإنسان، ومن أضرارها:

▪️ تقلل من القيمة الغذائية للدجاج.

▪️ تغير من طعم ورائحة الدجاج، ما يزيد من صعوبة معرفة مدى صلاحيتها أو فسادها.

▪️ تقلصات المعدة، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالالتهابات والقرح.

لا يجب غسل الدجاج النيء قبل طهيه.

هذا ما يقوله الخبراء بعد إصدار دراسة جديدة للمستهلكين من جامعة ولاية كارولينا الشمالية ووزارة الزراعة الأمريكية (USDA).

في ذلك ، يقول الباحثون إن غسل الدجاج يزيد في الواقع من خطر التلوث والأمراض التي تنقلها الأغذية.

قال فريق “Ask Karen” التابع لوزارة الزراعة الأمريكية : “يعتقد بعض المستهلكين أنهم يزيلون البكتيريا ويجعلون لحومهم أو دواجنهم آمنة”.

“ومع ذلك ، فإن بعض البكتيريا ملتصقة بإحكام لدرجة أنه لا يمكنك إزالتها بغض النظر عن عدد مرات غسلها.”

سيتم شطف سلالات البكتيريا الأخرى ، لكن هذا ليس بالضرورة أمراً جيداً.

يحتوي الدجاج النيء دائماً على كامبيلوباكتر ، وهي سلالة بكتيرية تسبب الإسهال والحمى والتشنج. قد يحتوي اللحم أيضاً على السالمونيلا  ، كلوستريديوم بيرفرينجنز ، وبكتيريا أخرى. تقليل المخاطر يعني الطبخ بدون غسل.

ماذا عن المحاليل المضادة للبكتيريا؟

يمكن لرش الماء أن ينشر الجراثيم التي تنتقل عن طريق الطعام بسرعة في مطبخك ، ولكن ماذا عن العوامل المضادة للبكتيريا مثل عصير الليمون والخل الأبيض؟يقول الخبراء أنه لا يهم إذا كنت تشطف بالماء أو الصابون أو عامل مضاد للبكتيريا. كلهم يشكلون مخاطر.

“إن غسل الدجاج أو اللحوم يمكن أن يزيد في الواقع من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الغذاء حيث يمكنك بسهولة تلويث أجزاء أخرى من مطبخك عندما تفعل ذلك”. إن طهي الدواجن إلى درجة حرارة داخلية صحيحة تبلغ 165 درجة فهرنهايت سيقتل البكتيريا.

تقليل تلوث المطبخ.

وفقاً لوزارة الزراعة الأمريكية ، فإن “استخدام مقياس حرارة الطعام هو الطريقة الوحيدة المؤكدة لمعرفة ما إذا كان طعامك قد وصل إلى درجة حرارة عالية بما يكفي لتدمير البكتيريا المنقولة بالغذاء.

طرقاً بسيطة أخرى لمنع التلوث والمرض:

▪️ استخدم ألواح تقطيع منفصلة للخضروات واللحوم والدواجن. تحتوي العديد من المتاجر على رموز ملونة لتذكر ما يذهب إليه.

▪️ اغسل يديك كثيراً عند التعامل مع اللحوم والدواجن ، حتى عند استخدام القفازات.

▪️ قم بقياس درجة حرارة اللحوم والدواجن للتأكد من وصولها إلى درجات حرارة داخلية مقبولة للطهي.

▪️ قم بتخزين اللحوم والدواجن على الرف السفلي للثلاجة لتجنب تساقط العصاره على الطعام الطازج.

▪️ ضع الأطعمة الباردة على الثلج والأطعمة الساخنة في أجهزة دافئة ، مثل أطباق تسخين الطعام ، إذا تم تقديمها على مدى فترة طويلة (مثل البوفيه).

نصائح لغسل الدجاج بطريقة صحيحة.

هُناك طرق يُغسل بها الدجاج دون تشكيل خطر انتِشار البكتيريا على الأسطح، وتشمل هذه الطرق:

١. قبل استخدام الدجاج في حال كان في الثلاجة تجب إذابة طبقة الجليد عنه في درجة حرارة الغُرفة من خِلال تركه في وِعاء طوال اللّيل أو نقع الدّجاج في الماء البارد.

٢. تنظيف المنطقة التي يراد فيها غسل الدّجاج، وتعقيمها، وإزالة أي أدوات قريبة؛ لتجُنب خطر وصول البكتيريا إليها.

٣. وضع الدجاج على لوح التقطيع المُخصص بعد إذابة الجليد عنه، ثم تجفيفُه جيداً بالمناشف الورقيّة التي يجب التخلص منها فوراً عند استخدامها.

٤. قصّ الكيس الموجود فيه الدّجاج، وإمساكه بطريقة مُستقيمة؛ تجنُباً لترسُب أيٍّ من عُصارة الدّجاج.

٥. التخلُّص أي من الزوائِد؛ كالدّهون الموجودة حول الرقبة وبقايا الذيل وغيرهما من الزوائِد التي تجب إزالتها.

٦. التأكُد أنّ المِغسلة فارِغة ونظيفة ومُعقمة عند غسل الدجاج؛ والتأكُد أنه لا يوجد أي شي قريب من الدّجاج عند غسله من أوانٍ وأدوات، وتجنُب غسل الدّجاج بالرش وبدلاً من ذلك الغسل بالمياه الجارية.

٧. تنظيف الدّجاج بعد ذلك بالطريقة المُعتادة؛ للتخلص من رائِحة زفرة الدّجاج والابتعاد عن تنظيفه بالمحاليل المضادة للبكتيريا والاكتفاء بغسله بالطحين.

٨. التأُكد من تنظيف كل الأدوات التي استُخدمت لإعداد الدّجاج.

طهو الدّجاج بالطريقة المُفضلة، والتأكُد من طهوه جيداً عند درجة حرارة 73.9 مئوية لقتل أي من أنواع البكتيريا الموجودة.

المراجع :

Why Washing Chicken Before Cooking Can Lead to Foodborne Illnesses/https://www.healthline.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى